حداد يتوقع أن يعطي الخط الجوي بين الدوحة ومراكش دفعة قوية للسوق السياحية العربية نحو المدينة

حرر بتاريخ من طرف

قال لحسن حداد وزير السياحة المغربي،  إن “إطلاق الخط الجوي الذي يربط الدوحة بمراكش سيعطي دفعة قوية للسوق السياحية العربية نحو مراكش، وهي السياحة التي تعرف تطورا كبيرا على مستوى مدينة مراكش بزائد 24 في المائة على مستوى ليالي المبيت وزائد 30 في المائة على مستوى أعداد الوافدين”. 

واضاف وزير السياحة في تصريح لوسائل الإعلام، على هامش وصول أول طائرة إلى مطار مراكش المنارة الدولي، عبر رحلة كان على متنها وفد من الناقلة القطرية ترأسه هيو دنليفي، رئيس العمليات التجارية بالخطوط الجوية القطرية: “نحن نريد أن نطور أكثر السوق العربية نحو مراكش. ولكن (القطرية) ستكون، أيضاً، بوابة نحو الأسواق الصينية والهندية، وغيرها من أسواق شرق آسيا، بشكل كبير. وهذا يعطينا إمكانية أن نصل إلى فئات معينة من السياح على مستوى هذه الأسواق، وخصوصا ذات الدخل المرتفع، وخاصة منها تلك التي تهتم بما توفره مراكش من ترفيه ورياضة غولف وغيرها من مصادر القوة التي تميز هذه الوجهة السياحية العالمية”. وتابع: “إننا مهتمون بشراكتنا مع (القطرية) كما نتمنى أن يكون هناك اهتمام من طرف شركات طيران أخرى على مستوى منطقة الخليج، أو غيرها”.

من جهته، قال أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، ان وجهة مراكش “هي إحدى المدن المغربية المفضلة للسياحة لذا يسعدنا أن نضم هذه الوجهة الحيوية إلى شبكة وجهاتنا العالمية، وإتاحة الفرصة أمام المسافرين من المغرب بالسفر إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم عبر مطار حمد الدولي في الدوحة مقر عمليات الخطوط الجوية القطرية.

موقع “القطرية للطيران”، اورد مقالا تحت عنوان “احجز رحلة طيران إلى مراكش مع الخطوط الجوية القطرية اورد فيه أن مراكش تعتبر من الوجهات المميزة والمفضلة لدى السياح المغامرين منذ ستينيات القرن الماضي، وهي ثالث أكبر مدينة في المغرب ومركزها الثقافي. إنها مدينة مبهجة ونابضة بالحياة وغريبة أيضاً، واسمها باللغة الأمازيغية يعني (أرض الله).

ودعت القطرية المسافرين لاختبار إثارة الأسواق التقليدية، أو فخامة الفنادق الفارهة ومراكز التسوق التي بدأت تزدهر في المدينة. والاستمتاع بالواحات الهادئة في قلب الضجيج والازدحام، والتي تمنح متنفساً للاسترخاء والتأمل بجمال الطبيعة الحقيقي.

ودعت القطرية للطيران للحجز نحو مدينة إبداعية تتطلع إلى المستقبل مع قاعدة واسعة من الشركات والمشاريع الاستثمارية الصاعدة في مجال التقنيات المتطورة، وهو ما يجعل مراكش وجهة مهمة لرجال الأعمال إضافة إلى الباحثين عن سحر المغامرة”.

وستكون مراكش، المدينة الثانية التي تطير إليها “القطرية” بمعدل ثلاث رحلات في الأسبوع، وذلك أيام الأربعاء والجمعة والأحد، عبر الدار البيضاء. بينما تنطلق رحلة العودة من مراكش إلى الدوحة مباشرة بدون توقف.

وبدأت الخطوط الجوية القطرية خدماتها في المغرب منذ عام 2002. واليوم، أصبح بإمكان العملاء السفر يومياً من الدوحة إلى الدار البيضاء على متن طائرات بوينغ 787 دريملاينر. ومن خلال اتفاقية الرمز المشترك مع الخطوط الملكية المغربية، توفر القطرية لعملائها فرصة السفر إلى وجهات مختلفة في المغرب وأسبانيا وكذلك شمال وغرب أفريقيا وحصولهم على مزايا المسافر الدائم.

وتعتبر الخطوط الجوية القطرية واحدة من أسرع شركات الطيران نمواً في العالم، حيث تسيّر اليوم في عامها الـ19 أسطولاً يضم 186 طائرة حديثة إلى أكثر من 150 وجهة رئيسية من وجهات السياحة والأعمال عبر العالم. وفازت الخطوط الجوية القطرية بلقب “أفضل شركة طيران في العالم” و”أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط” و”أفضل مقعد درجة رجال أعمال في العالم”، وذلك خلال حفل توزيع جوائز سكاي تراكس العالمية 2015. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة