حافلاتُ الكهرباء بمراكش تترنَح و اختناقُ مروري يُفجَر شكوى المواطنين + صور

حرر بتاريخ من طرف

بعدما لاقَى مشروع الحافلات الكهربائية بمراكش، تأخرا غير مفهوم، رغم حُزمة الوعود الكثيرة باقتراب موعد انطلاقه، فجَر اختناق المرور على امتداد شارع الحسن الثاني بالمدينة، شكوى مواطنين ومستعملي الطريق، فحواها، عرقلةٌ في السير، وتلوث خانقٌ، واكتظاظ يومي في شارع مقسم لثلاث مسارات، مسارين جانبين مختنقين بالمرور، ومسارٌ فارغٌ وخاوِِ عن آخره يخترق الشارع من الوسط، خُصص لحافلات كهربائية تكاد تصبح في خبر كان.

ووفق ما أفاد به مسؤول في وزارة الداخلية لـ كشـ24 ففي عهد الرئيس الأسبق عمر الجازولي تم إقتراح فكرة للوالي السابق على أساس تخصيص الممر الأوسط بشارع الحسن الثاني للدراجات النارية والسيارات، في وقت يُخصص فيه الممرين الجانبيين للشارع لفائدة حافلات النقل العمومي وسيارات الأجرة، وذلك كحل للاختناق المروري بالشارع المذكور.

وأضاف ذات المصدر، أنه بدل تنفيذ الاقتراح السابق، أُنجزت دراسة مكلفة، لتخصيص الممر الأوسط من شارع الحسن الثاني، للحافلات الكهربائية، وتمت الأشغال في عهد فاطمة الزهراء المنصوري، دون أن يرى المشروع النور، وقبل احتضان مراكش لمؤتمر كوب22 تسارعت وتيرة الأشغال بعد اقتناء المجلس الجماعي للحافلات الكهربائية في صفقة بلغت أزيد من 24 مليار سنتيم، لكن التأخر الذي طال خروج الحافلات إلى حيز الوجود، بدأت تثير أكثر من علامة استفهام.

تعثر المشروع خلق وضعا ضاغطا على حركة السير والجولان على طول شارع الحسن الثاني، حيث قامت عدسة كشـ24 بجولة في الشارع، واستقت آراء المواطنين ومستعملي الطريق ، ووقفت على الممر المخصص للحافلات الكهربائية ” ترام بيس” باعتباره ممنوعا من الاستعمال، حيث بدى جليا اختناق حركة المرور خاصة ببعض النقط التي تعتبر من المدارات الحضرية الأكثر تلوثا والتي تتقاطع على طول شارع الحسن الثاني.

كشـ24 أيضا وقفت على نقطة سوداء جد ضيقة بشارع الحسن الثاني امام القيادة الجهوية للدرك الملكي، اضافة الى استعمال الممرات الخاصة بالراجلين من طرف الدراجات النارية والهوائية في العديد من النقط بالشارع المذكور، كنتيجة لضيق الطريق وكثافة الاستعمال .

تعثر مشروع الحافلات الكهربائية بمراكش فجَر شكوى المواطنين والسائقين الذين طالبوا بإيجاد حلول جذرية أو بديلة لمشروع ” ترام بيس”  دون الانتظار في الطريق وتعطيل حركة السير ووقوع حوادث سير خطيرة بسبب الاختناق المروري الذي يشهده شارع الحسن الثاني يوميا مشيرين إلى ضرورة التدخل في أقرب الآجال لحل هذا المشكل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة