جونسون يعرب عن تفاؤله على الرغم من الأزمات التي تعيشها البلاد بعد البريكست

حرر بتاريخ من طرف

تعهد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بالمضي قدما في خطته التي وضعها للمملكة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، على الرغم من تفاقم أزمات سلاسل الإمداد التي تواجهها البلاد جراء البريكست.

وفي رسالة قوية عشية المؤتمر موجهة إلى أعضاء الحزب ومؤيديه، أمس السبت، تعهد جونسون بالمضي قدما في خطته للتعافي بعد كوفيد من أجل “إعادة البناء بشكل أفضل” على كافة الأصعدة، من البنية التحتية إلى التغير المناخي.

وتطرق جونسون إلى فوز حزب المحافظين الكاسح في انتخابات سنة 2019 ونجاحه في إبرام الاتفاق التجاري مع بروكسيل، قائلا “حكومة المحافظين هذه لديها سجل حافل من الإنجازات: لقد أتممنا خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتوصلنا إلى اتفاق مع بروكسيل (…) بحيث أوفينا بوعدنا الانتخابي”.

في المقابل، يرى المراقبون أن أوقاتا عصيبة تنتظر جونسون، إذ أن حكومته تتعرض للهجوم ليس فقط بسبب تداعيات الجائحة، بل أيضا بسبب سلسلة من الأزمات المتصاعدة مثل الضرائب والهجرة.

وكانت الحكومة البريطانية قد سعت إلى تحميل الكوفيد مسؤولية النقص في سائقي الصهاريج الأجانب، الأمر الذي أدخل البلاد في أزمة توزيع غير مسبوقة للوقود على المحطات، لكن البريكست كان قد حد في يناير من حرية دخول عمال دول الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا.

وأدت أزمة المحروقات الناجمة عن نقص السائقين، أيضا، إلى تعطيل تسليم البضائع للمتاجر في جميع أنحاء البلاد، حتى بات مشهد الرفوف الفارغة في المحلات أمرا مألوفا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة