جنازة ليلى العلوي بمراكش توحد “الديانات السماوية” و50 بالمائة من المشيعين نساء

حرر بتاريخ من طرف

في جو جنائزي مهيب تم تشييع جثمان الراحلة عصر يومه الأربعاء 20 يناير الجاري، تم تشييع جثمان المراكشية ليلى العلوي التي اغتالها الإرهاب في الهجوم الدموي بـ “وغادوغو”، إلى مثواه الأخيرة بمقبرة الإمام السهيلي بمراكش.

 وعرفت جنازة الراحلة حضور محمد مفكر والي جهة مراكش آسفي والمندوب الجهوي لوزارة الأوقاف، عمر اضريس، ومندوب الأوقاف والشؤون الإسلامية والقنصل العام الفرنسي، وممثل الطائفة اليهودية، ومسؤولين أمنيين وممثل منظمة العفو الدولية بالمغرب، وفنانين وصحافيين وأفراد عائلتها.

وتميزت جنازة الرحلة التي وحدت “الديانات السماوية” بحضور مكثف للنساء اللائي شكلن نحو 50 بالمائة من المشيعين.

ويشار إلى أن جثمان المراكشية والناشطة الحقوقية، ليلى العلوي التي اغتالها الإرهاب في الهجوم الذي شهدته العاصمة البوركينابية وغادوغو، وصل مساء أمس على متن طائرة خاصة إلى مطار مراكش المنارة الدولي.

وكان مصدر مقرب من أسرة الراحلة أكد أن ليلى العلوي التي توفيت مساء أمس الإثنين متأثرة بالجروح التي أصيبت بها في الهجوم الإرهابي بـ”بوركينافاسو”، كانت تعتزم الأسبوع المقبل عقد قرانها على مواطن يحمل الجنسية اللبنانية.

وأوضح المصدر ذاته، أن ليلى العلوي أصيبت خلال الهجوم افرهابي بخمسات رصاصات على مستوى الظهر في الوقت الذي تم إحراق زميلها في العمل والذي كان برفقتها، في الوقت الذي ذكرت فيه وكالة المغرب العربي في قصاصة لها، أن الضحية أصيبت بعيارين، قبل أن تعود لتؤكد في نفس المقال إصابتها بثلاث رصاصات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة