جنازة في إسبانيا تتحول إلى أكبر بؤرة لتفشي فيروس كورونا

حرر بتاريخ من طرف

تحولت جنازة أقيمت منذ أسبوعين في مدينة فيتوريا، الواقعة شمال إسبانيا، إلى أكبر بؤرة لتفشي فيروس كورونا المستجد حتى الآن في البلد الأوروبي، بعدما أسفرت عن إصابة أكثر من 60 شخصا.

وأكد مدير مركز تنسيق التحذيرات والطوارئ الصحية، فرناندو سيمون، أن هذه الجنازة ساهمت في ارتفاع عدد المصابين بالمرض في إسبانيا إلى 441، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 8 حالات أمس السبت.

ووفقا لبيانات المركز الوطني لعلم الأحياء الدقيقة (CNM) فإن من بين الأشخاص الذين حضروا الجنازة وأصيبوا بكورونا هناك 38 شخصا يقيمون في منطقة لا ريوخا و25 على الأقل في مدينة آلابا.

وأكد سيمون أن السلطات الصحية في لاريوخا ستخضع مربعات سكنية كاملة لـ”الحجر الصحي”، لمواجهة العدوى.

وإضافة للجنازة، فهناك ارتفع في عدد المصابين بكورونا المستجد في بؤرتين أخرتين بدارين للمسنين في مدريد.

وعلى إثر ذلك، قررت السلطات في مدريد إغلاق 213 دارا لرعاية للمسنين خلال شهر، بهدف تجنب انتشار العدوى.

كما سجلت أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد داخل معتقل بالعاصمة الإسبانية لشخص مسؤول عن رعاية حديقة أطفال في سجن تحتجز بداخله 36 امرأة وأبنائهن؛ أي 39 في الإجمال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة