جماعة مراكش تترامى على ملك مشترك وتكتريه لإحدى شركات الإتصالات

حرر بتاريخ من طرف

وجّه رئيس اتحاد الملاك المشتركين للمركب التجاري العصري بلبكار إشعارا إلى رئيس المجلس الجماعي لمراكش يطالب من خلالها بإزالة عمود للاتصالات مثبت على جزء من “الباركينغ” الواقع ضمن الملكية المشتركة للسوق.

واعتبر اتحاد الملاك المشتركين للمركب التجاري العصري بلبكار، “تواجد عمود هوائي خلوي فوق مرآب المركب اعتداء ماديا على حرمة الملكية المشتركة وتحقيرا كبيرا لحقوق الفئة المهنية والتجارية من المواطنين الذين علموا حقهم من شهادة الملكية الرسمية على شياعهم في اطار نقابتهم وعقدوا العزم بناء على المصلحة المشتركة وانضباطا مع القانون على تحصين مقدراتهم وتدبير اجزاء ملكيتهم المشتركة”.

وأضاف اتحاد الملاك من خلال الإشعار الذي توصلت “كشـ24” بنسخة منه، أن “أي تصرف أو تعاقد مخالف للأنظمة القانونية الجاري بها العمل مع أي شركة أو جهة تنشأ اعمالا تقنية أو مادية لفائدتها فوق ملكية خاصة مشتركة ليس عمومية يبقى تصرفا مشينا بقدسية الملكية المشتركة والتزاما تعاقديا فاقدا للأهلية ومرجعية التأسيس القانوني واستمرار تثبيت هذا العمود يشكل عرقلة في تنمية طموحات التجار والمهنيين بهذا العقار”.

وطالب الاتحاد رئيس المجلس الجماعي بصفته “أحد المسؤولين على تخليق الحياة العامة والثقة في المؤسسات، بإعطاء تعليماته لمصالح الممتلكات الجماعية والتقنية للقيام فورا بإزالة عمود التغطية الهاتفية الذي تعاقدت بشأنه جماعة مراكش مع شركة للإتصالات”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة