جفاف “عين اباينو”.. الاشتراكي الموحد ينبّه إلى خطورة أزمة العطش بشيشاوة

حرر بتاريخ من طرف

يتابع فرع الحزب الاشتراكي الموحد بشيشاوة بقلق شديد ما  يتعرض له الاقليم من نقص في الماء من خلال وقوفه على تداعيات قلة هذه المادة الحيوية على الساكنة المحلية بعدد من الدواوير بجماعة لمزوضية (دوار ولاد قدور، الجوادرة، ولاد الضو، دوار قبة الجاوي، لعزاعزة، وغيرهم) وجماعة اهديل وغيرهما من الجماعات القروية، ويتحسر على ما عرفته في الآونة الأخيرة” عين اباينو” من نقص في صبيبها مما ينذر بجفافها التام مستقبلا

وأورد فرع الحزب الاشتراكي الموحد بشيشاوة في بيان له توصلت به كشـ24 أن هذا الوضع دفع عددا من المواطنين للاحتجاج المشروع بوسائل عدة تحترم تدابير الحجر الصحي التي تعرفها بلادنا، من أجل  إسماع صوتهم للمسؤولين  لعلهم يجدون آذانا صاغية تخفف معاناتهم بإيجاد حلول أنية لمواجهة هذه المشاكل التي قد تعصف بمستقبل المنطقة وتؤثر سلبا على استقرار الساكنة.

ونبّه فرع الحزب بالإقليم في البيان ذاته المسؤولين إلى خطورة الوضع في ظل أزمة العطش التي تشهدها بعض المناطق، ودعوتهم إلى التحرك الفوري لإيجاد حلول وبدائل عاجلة تخفف من معاناة الساكنة وتحفظ استقرارها ومستقبل الاجيال القادمة.

ودعا المصدر ذاته المسؤولين إلى توجيه الفلاحين نحو فلاحة بديلة مستدامة غير مستنزفة للفرشة المائية، مع تفعيل دور المراقبة القانونية على المشاريع الكبرى الموجودة بالإقليم في إطار احترام المعايير المعتمدة في عمق الآبار وعددها داخل الضيعة.

كما أعلن فرع الحزب الاشتراكي الموحد بشيشاوة تضامنه مع ساكنة جماعة لمزضية واهديل وكل المناطق المتضررة التي تعاني من معضلة العطش، بالإضافة إلى تضامنه مع ساكنة جماعة أيت هادي  وكل المستفدين من قريب أو بعيد من صبيب “عين اباينو” التي عرفت في الآونة الأخيرة جفافا شبه تام، ما سينتج ذلك من تداعيات اجتماعية ونفسية ، ودعوة المسؤولين إلى التفكير في بديل يخفف من وطأة الصدمة على الساكنة.

كما جدد فرع الحزب بالإقليم التزامه الدائم المبدئي واللامشروط بالتصدي لكل مظاهر الريع و والفساد والاحتكار وفضح كل ناهبي الثروات الوطنية، داعيا كافة الجماهير الشعبية الى اليقظة من اجل الدفاع عن حقها في الحياة، والوقوف في وجه رموز الفساد والريع والاحتكار ونهب الثروات في بلادنا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة