جرعات مختلطة من أسترازينيكا وفايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة لكورونا

حرر بتاريخ من طرف

أشارت دراسة جديدة أجريت في كوريا الجنوبية، إلى أن تلقي جرعة لقاح أسترازينيكا متبوعة بجرعة من لقاح فايزر بيوأنتك، قد عزز مستويات الأجسام المضادة لفيروس كوفيد-19 ستة أضعاف مقارنة بتلقي جرعتين من أسترازينيكا، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه بعض الحكومات في جميع أنحاء العالم إعطاء الضوء الأخضر لخلط جرعات لقاحات فيروس كوفيد-19 لمزيد من الحماية ضد الفيروس.

بيانات الدراسة
أشرفت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها على إجراء الدراسة، التي ركزت على آثار خلط جرعات معينة من اللقاح وفاعلية اللقاح ضد سلالات فيروس كوفيد-19 المتحورة ألفا وبيتا وجاما ودلتا، وفقًا لما نشرته رويترز لأول مرة.

شارك نحو 499 عاملًا في المجال الطبي في الدراسة، حيث تلقى نحو 200 عامل جرعتين من لقاح أسترازينيكا، وتلقى 200 عامل جرعتين من لقاح فايزر بيوأنتك، بينما تلقى 100 عامل جرعات مختلطة من اللقاحين.

اكتسبت المجموعات الثلاث أجسامًا مضادة، حيث أظهرت المجموعة التي مزجت بين اللقاحين مستويات مماثلة من الأجسام المضادة مثل المجموعة التي تلقت جرعات فايزر.

كما وجدت الدراسة أن جرعات اللقاحين كانت ذات فاعلية عالية ضد سلالة ألفا، لكنهما أظهرا انخفاضًا في الفاعلية تراوح بين مرتين إلى 6 مرات ضد سلالات بيتا وجاما ودلتا.
دراسات متعددة

أشرفت جامعة أكسفورد في شهر يونيو على دراسة تهدف لاكتشاف ما إذا كان خلط اللقاحات ومطابقتها قابلًا للتطبيق. ووجدت أن تلقي لقاح أسترازينيكا متبوعًا بجرعة من لقاح فايزر خلق أعلى استجابة للخلايا التائية، وهي الخلايا المناعية التي تهاجم الخلايا المصابة وتدمرها. كما أنتج مزج اللقاحات أجسامًا مضادة أكثر من تلقي جرعة واحدة من لقاح فايزر متبوعةً بجرعة من لقاح أسترازينيكا.

وتظهر كل من دراسة جامعة أكسفورد ودراسة وكالة مكافحة الأمراض والوقاية منها الكورية، أن اللقاحات لا تزال قادرة على توفير استجابة مناعية قوية للفيروس إذا تم خلطها ومطابقتها. لا توصي مراكز مكافحة الأمراض في الولايات المتحدة بخلط جرعات من لقاحات مختلفة، لأن العملية لم تخضع للتقييم بعد وتحديد ما إذا كانت هذه الممارسة آمنة وفعالة. ومع ذلك، تسمح بعض البلدان مثل ألمانيا وإسبانيا بتلقي جرعات مختلطة، ما يسمح للأشخاص بتلقي جرعات مختلطة من لقاحَي فايزر وموديرنا حتى بعد حصولهم بالفعل على الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا. كما بدأ مسؤولو الصحة الكنديون الشهر الماضي في التوصية بخلط جرعات اللقاحات إذا كان الأشخاص غير قادرين على تناول جرعتين من نفس جرعات اللقاح.

سلالة دلتا
تواصل سلالة دلتا الانتشار على المستوى الدولي، ما دفع المزيد من الأشخاص لتناول جرعات متعددة من اللقاحات. وتلقت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، جرعة لقاح مودرنا في نهاية شهر يونيو، بعد بضعة أشهر من تلقيها أول جرعة من لقاح أسترازينيكا. كما تلقى أحد الأطباء الأميركيين لقاح جونسون آند جونسون ذا الجرعة الواحدة في سياتل، ولكن بعد انتقاله إلى كندا، حصل على جرعة أخرى من لقاح فايزر لمزيد من الحماية، وفقًا لتقرير صادر عن شبكة CNBC. ولا تعتبر الولايات المتحدة الأشخاص الذين تلقوا جرعات مختلفة من اللقاحات على أنهم تم تطعيمهم بالكامل.

جرعة معززة
أعلنت شركة فايزر أنها ستصنع جرعة معززة لاستهداف سلالة دلتا المتحورة. وبدأت التجارب على اللقاح المعزز في ناشفيل يوم الاثنين. كما أعلنت شركة موديرنا أنها ستطور جرعة معززة، مع توقع إعلان نتائج التجربة بحلول سبتمبر. حتى إن بعض الأطباء يشجعون أولئك الذين تلقوا لقاح جونسون آند جونسون على التفكير في الحصول على جرعة معززة من لقاحات فايزر أو موديرنا، على الرغم من أنه من غير الواضح كيف يمكن أن تعمل الجرعات المعززة مع اللقاحات الأخرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة