جامعة الدول العربية تعبر عن قلقها إزاء تدهور العلاقات اللبنانية الخليجية

حرر بتاريخ من طرف

أعربت جامعة الدول العربية عن بالغ القلق والأسف للتدهور السريع في العلاقات اللبنانية الخليجية، خاصة في الوقت الذي كان السعي حثيثا لاستعادة قدر من الايجابية في تلك العلاقات ي عين لبنان على تجاوز التحديات التي يواجهها.

وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في بيان اليوم السبت إن الأزمة التي تسببت فيها تصريحات سابقة لوزير الاعلام اللبناني وما تلاها من أحداث ومواقف، “كان يتعين أن ت عالج لبنانيا بشكل ينزع فتيلها ولا يزكي نارها على نحو ما حدث وأوصل الأمور الي انتكاسة كبيرة في علاقات لبنان بمحيطه العربي عموما والخليجي خصوصا.”

وعبر أبو الغيط عن ثقته في حكمة وقدرة الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي “من أجل السعي السريع لاتخاذ الخطوات الضرورية التي يمكن أن تضع حدا لتدهور تلك العلاقات ويسهم في تهدئة الأجواء بالذات مع المملكة العربية السعودية ورأب الصدع الذي تسببت فيه مواقف لأطراف ترغب ولديها مصلحة في تفكيك عرى الأخوة التي تربط لبنان وشعبه العربي بأشقائه في دول الخليج والدول العربية”.

من جانب آخر ناشد الأمين العام المسؤولين في دول الخليج بتدبر الاجراءات المطروح اتخاذها في خضم ذلك الموقف بما يتفادي المزيد من التأثيرات السلبية علي الاقتصاد اللبناني المنهار والمواطن الذي يعيش أوضاعا غاية في الصعوبة.

وأثارت تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي عن الأزمة اليمنية، أزمة دبلوماسية بين لبنان وعدد من دول الخليج وتصاعدت حدة الأزمة مع مطالبة دول خليجية وزير الإعلام اللبناني بالاعتذار.

وينتمي قرداحي إلى كتلة سياسية متحالفة مع حزب الله اللبناني الموالي لإيران الداعمة للحوثيين في اليمن. وأعلن وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب تشكيل خلية مهمتها الأساسية إدارة ورأب الصدع لتجاوز الخلاف الحالي مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

وأكد أن الخلية جاءت بطلب من رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الموجود حاليا في زيارة عمل خارج البلاد، مشددا على التنسيق والتشاور مع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء لتجاوز هذا الخلاف الذي وصفه بالمؤسف.

وعبر عن إيمانه بأن ما يحدث مشكلة وليست أزمة، ويمكن تخطيها وحلها بالحوار الأخوي الصادق ولمصلحة البلدان الصديقة.

وشدد على أن لبنان حريص أشد الحرص على إبقاء خطوط التواصل والتلاقي مفتوحة، مع المملكة العربية السعودية وأشقائه الخليجيين، ولديه إصرار على استعادة أطيب وأفضل العلاقات. وانتقد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف فلاح مبارك الحجرف، من جهته تصريحات قرداحي، قائلا إنها “تعكس فهما قاصرا وقراءة سطحية للأحداث في اليمن”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة