جامعة الأخوين ترد على ملف التحرش الجنسي ونشر صور “عارية” لأستاذ

حرر بتاريخ من طرف

أكدت جامعة الأخوين ارتباطها القوي والواضح بقيم احترام الحريات الفردية والتنوع والتسامح، وذلك في ردها على قرار توقيف مؤقت لشراكة مع جهة مانحة. وأكدت أن مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية (MEPI) ، أوقفت مؤقتا دفعة مجدولة، في انتظار أن تتخذ الجامعة تدابير إضافية متفق عليها بشكل متبادل، مما يعزز آليات الحماية من التحرش الجنسي، في توافق تام مع القوانين المغربية.

وذكرت جامعة الأخوين بأنها وضعت، منذ أكثر من عقدين، ترسانة من الأنظمة والتدابير والإجراءات التي تعالج جميع جوانب الحياة في الحرم الجامعي، بما في ذلك المضايقات والتحرش. وبحسب بلاغ لها، فإنها تواصل جهودها لضمان بيئة معيشية سليمة لجميع منتسبيها، في إطار إيمانها وعملها الدروب للتحسن المستمر بمقاربة حازمة واستباقية.

وذهبت إلى أنه عكس ما تم تقديمه من قبل بعض وسائل الإعلام على لسان أستاذ سابق في جامعة الأخوين، فقد تم إنهاء العقد المحدد المدة الذي كان يربط هذا الأستاذ بالجامعة، بالتراضي في الالتزام التام بشروط عقد العمل والتشريع المغربي، وذلك إثر نشر لصور له على الإنترنت وهو عار.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن توقيف مؤقت لتمويل أمريكي للجامعة قدره 1.2 مليون دولار، وذلك بسبب تهم الاعتداء الجنسي التي تلاحق أحد أعضاء هيئة التدريس، الذي قالت الجامعة لاحقا بأنه تقرر وضع حد للتعاقد معه. ووجهت انتقادات إلى الجامعة بعدم الرد بالشكل المناسب حول مزاعم التحرش الجنسي التي يتحدث عنها طلبة وأساتذة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة