ثانوية صلاح الدين الايوبي التأهيلية بمراكش ترفع رهان إحياء الامتحانات التجريبية

حرر بتاريخ من طرف

محمد تكناوي

تعد الامتحانات التجريبية أفضل وسيلة تجريبية لإعداد التلميذ وتهييئه للامتحان الموحد عن طريق جعله في وضعيات تجريبية مشابهة للامتحانات الرسمية قصد تجريب كفاءاته المعرفية والوجدانية والمهارية والمنهجية.

وارتباطا بتنظيم هذه الامتحانات التجربيبة كاجراء تقويمي وتربوي، والتي كانت تعد من المكتسبات التي تم التخلي عنها حيث كانت الوزارة الوصية على قطاع التعليم تصدر بشأنها مذكرات مركزية تستوجب تنظيمها وفق تطلعات وإجراءات خاصة و أهداف مسطرة، واستنهاضا لهذه الممارسة كسنة حميدة التي لا تخفى مزاياها التربوية، وفي سياق الاستعدادات التربوية والتنظيمية التي تسبق إجراء امتحانات البكالوريا نظمت ثانوية صلاح الدين الأيوبي التاهيلية المتواجدة بمقاطعة المنارة يوم الجمعة 8 ماي 2021 امتحان تجريبي موحد لأقسام السنة الثانية بكالوريا باستحضار تام لعدد من الترتيبات أهما تنظيمها قبل أربعة أسابيع من تنظيم الامتحانات الرسمية المقرر لها أيام 8-9-10-11-12 من شهر يونيه القادم .

ويأتي ذلك أيضا بعد إصدار وزارة التربية الوطنية للأطر المرجعية المحينة في إعداد مواضيع الامتحانات ” 62 إطارا مرجعيا محينا خاص بالامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا” والذي تحرص من خلاله الوزارة حسب بلاغاتها الرسمية ضمان تكافؤ الفرص لجميع المترشحين والمترشحات وأيضا الاخد بعين الاعتبار التفاوتات المسجلة بخصوص وثيرة انجاز المقررات الدراسية والمؤسسات التعليمية على الصعيد الوطني الناجم عن الوضع الوبائي الذي تعيشه بلادنا.

وسيمكن تنظيم هذا الامتحان التجريبي حسب إفادة مدير المؤسسة محمد قضاوي في اتصال مع موقع كشـ24 تمكين تلاميذ السنة الثانية من سلك البكالوريا اختبار قدراتهم المعرفية والوجدانية والحركية في وضعية تجريبية تشبه وضعية الامتحان الحقيقي قصد الاستئناس بجو الامتحان من النواحي النفسية والتربوية والتقويمية وتجريب مهاراتهم في التعامل مع مواضيع امتحان مادة الفلسفة بكل اطمئنان وثقة مادام المادة الممتحن فيها لن تحتسب رسميا، واستنزال فعلي تطبيقي للمجزوءات والدروس المحصلة.

أيضا سيمكن هذا الامتحان من تحديد مواطن الضعف والقوة التي يتسم به تحصيله الدراسي في هذه المادة، والتكيف مع أجواء الامتحان الرسمي، وعرج القضاوي على التذكير أن هذا الامتحان التجريبي لمادة الفلسفة تم إعداده من طرف أساتذة المادة بالمؤسسة بشكل مطابق تماما للامتحان الوطني الموحد لمادة الفلسفة كما تم منح التلاميذ دعما قبليا وشرح مسبق حول أهداف هذا الامتحان وكيفية انجازه واليات تطبيقه وسيتم استثمار نتائج هذا الامتحان للاساتذة مع تلاميذهم بشكل معمق.

و قد حرص مدير المؤسسة على التذكير في الأخير أن المستجد الأساسي الذي طبع تنظيم هذا الامتحان التجريبي لمادة الفلسفة هو إشراك التلاميذ فعليا وبالملموس في عملية التصحيح وذلك للاستئناس أيضا بأجواء وكيفية تعامل الأستاذ المصحح مع سلم التنقيط وغيرها من العمليات المرتبطة بالتصحيح.

ويشار أن المؤسسة اتخذت التدابير والترتيبات الوقائية واحترام المعايير التنظيمية وكذا مختلف الإجراءات الاحترازية الواردة في البروتوكول الصحي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش أسفي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة