توقيع مذكرة تفاهم بين المؤسستين التشريعيتين المغربية والاماراتية

حرر بتاريخ من طرف

وقع مجلس النواب والمجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة، أمس الاثنين بالرباط، على مذكرة تفاهم تعد الاولى من نوعها يبرمها المجلس مع برلمان عربي.

وتنص مذكرة التفاهم، التي وقعها الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب وأمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة، على إرساء وتطوير التعاون بين المجلسين على مستوى هيئات العمل البرلمانية، ومجموعات الصداقة البرلمانية، وكذا بين الأمانة العامة للمؤسستين التشريعيتين.

كما تنص المذكرة، وفق بلاغ للمجلس، على تكثيف التعاون البرلماني المشترك، بما في ذلك تبادل المعلومات، والتشاور بخصوص الموضوعات ذات الاهتمام المتبادل على المستوى الثنائي وفي المنظمات البرلمانية الدولية والإقليمية، وكذا دعم التعاون بهدف استكشاف سبل تطوير الممارسة التشريعية، وتبادل التجارب في إطار الأنشطة البرلمانية الدولية في مختلف المجالات.

وأكد المالكي أن توقيع المجلسين على مذكرة للتفاهم بينهما، “مؤشر على عمق العلاقات الثنائية وعلى الرغبة في إعطاء دفعة قوية للتعاون بين المؤسستين التشريعيتين وفي فتح آفاق جديدة للعمل المشترك”.

وابرز في ذات السياق، أهمية الديبلوماسية البرلمانية في تعزيز العلاقات بين الدول وفي استكشاف سبل جديدة للتعاون، داعيا إلى تنظيم منتدى برلماني مغربي-إماراتي يكون بمثابة فضاء للحوار ولتدارس مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وإعطاء مزيد من الزخم للعلاقات بين البلدين.

من جانبها، أكدت القبيسي أن التوقيع على مذكرة للتفاهم بين المؤسستين التشريعيتين سيساهم في الدفع بالعلاقات بينهما لمزيد من التنسيق والتعاون، معربة عن الترحيب بمقترح تنظيم منتدى برلماني بين المجلسين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة