توظيف أطباء ومهندسين بالمجلس الجماعي يورط عمدة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

يعيش تسعة من الأطباء والمهندسين تم توظيفهم بالجماعة الحضرية بمراكش، عبر مباراة نظمت خلال شهر غشت الماضي، في دوامة حقيقية، بعدما رفضت وزارة الداخلية تسوية وضعيتهم المالية والإدارية بالرغم من مزاولة مهامهم طيلة الأربع اشهر الماضية.

اعتراض وزارة الداخلية على هذا التوظيف ورفضها التأشير على نتائج المباراة لنشرها في البوابة الرسمية للوظيفة العمومية، جعل محمد العربي بلقايد عمدة مراكش، في ورطة قبل أن يقرر في الأخير سحب أسماء الاطباء والمهندسين السالف ذكرهم من قائمة توقيع الحضور الخاصة بأطر وموظفي المجلس الجماعي.

وحسب مصادر “كشـ 24″، فإن المجلس الجماعي لمراكش بادر إلى الإعلان عن مباراة لتوظيف ثلاثة مهندسين، وثلاثة مهندسين مدنيين وثلاثة أطباء عبر البوابة السالف ذكرها، في اختبارين كتابي وشفوي.

وأضافت المصادر نفسها، أنه بعد التأشير على نتائج الاختبار، ظل عمدة مراكش يرجأ عملية الإعلان عن قائمة الناجحين، قبل أن يتم استدعاء الأطباء والمهندسين الناجحين، من أجل اخضاعهم لتكوين، ليشرعوا في مباشرة عملهم بالمصالح التابعة للمجلس الجماعي ابتداء من شهر يناير الماضي.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت في وقت سابق عن تعليق جميع التوظيفات في الجماعات الترابية حتى إشعار آخر خلال شهر يوليوز الماضي، ما جعل الجماعات المحلية تلغي مباريات التوظيف، غير أن المجلس الجماعي لمراكش ظل متمسكا بالمباراة التي أعلن عنها، حيث أسند مهمة الإشراف عليها إلى أحد مكاتب الدراسات المقرب من حزب العدالة والتنمية بمدينة الرباط.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة