توشيح وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة يزيد من تأزم العلاقات بين الرباط ومدريد

حرر بتاريخ من طرف

يبدو أن توشيح وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة “أرانتشا غونزاليس لايا” بوسام كارلوس الثالث، الذي يعتبر أعلى وسام مدني في إسبانيا، سيزيد من تأزم العلاقات الديبلوماسية بين الرباط ومدريد.

واعتبرت جريدة “لاراثون” الإسبانية، نقلا عن تقارير مغربية، أن منح الوزيرة السابقة وساما بهذه الأهمية، بعد 5 أشهر على خروجها من الحكومة، يدل على وجود أحزاب في البيئة السياسية الإسبانية لا تريد التهدئة بين البلدين وتطمح دائما إلى إثارة بوادر الخلاف بينهما.

وأضافت الجريدة الإيبيرية، أن توشيح الرئيسة السابقة للديبلوماسية الإسبانية، تم بناءا على اقتراح من رئيس الوزراء “بيدرو سانشيز”، بعد تداول مجلس الوزراء حول هذه المسألة، خلال اجتماع عقد يوم الثلاثاء 28 دجنبر 2021.

وغادرت الوزيرة السابقة، أرانشا غونزاليس لايا، منصبها في تعديل حكومي جزئي في شهر يوليوز الماضي، وتم استجوابها في البرلمان بشأن قضية استقبال زعيم جبهة البوليساريو، وأثير اسمها خلال التحقيق مع مدير ديوانها من طرف قاضي محكمة التعليمات بسرقسطة المكلف بالتحقيق في فضيحة دخول زعيم البوليساريو بهوية جزائرية مزيفة إلى التراب الإسباني.

وربط الإعلام الإسباني ومحللون رحيلها بما وصف بـ”سوء إدارة” الأزمة الدبلوماسية مع الرباط.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة