توالي الاعتداءات يشعل غضب أطر صحية في مراكش

حرر بتاريخ من طرف

تخوض النقابة الوطنية للصحة العمومية صباح يومه الاثنين وقفة احتجاجية، أمام مقر مصلحة شبكة المؤسسات الصحية بمراكش، وذلك تنديدا بالاعتداء بواسطة السلاح الأبيض الذي تعرّضت له ممرضة، الخميس المنصرم، داخل مقر عملها بالمركز الصحي “آيت داوود” بجماعة “أكَفاي”، التابعة لعمالة مراكش.

وقال بيان للنقابة، بأنه لولا التدخل البطولي والشجاع لعون سلطة لحماية الممرضة لوقع ما لا يحمد عقباه، وهو التدخل الذي تسبب له في إصابة على مستوى الوجه، قبل أن يتم توقيف المعتدي من طرف الدرك الملكي.

وعبّبر المكتب المحلي للنقابة، التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل، عن استنكاره للاعتداء، الذي وصفه بـ “الهمجي”، ومعتبرا بأن هذا الفعل ليس حالة شاذة بمدينة مراكش بل تكرر مرات عديدة، ومؤكدا أنه يجب التفاعل بكل حزم خصوصا بعد تنامي ظاهرة الاعتداءات على الاطر بمختلف المؤسسات الصحية.

كما استنكر البيان بشدة الاعتداء على الموظفين خلال تنفيذ مهامهم واعتبر هذا الاعتداء مسا مباشرا بالاسرة الصحية عامة والتمريضية خاصة، كما أعلن إدانته لكل أشكال العنف داخل المؤسسات الصحية.

وحمّل البيان ذاته كامل المسؤولية للوزارة في إيجاد حلول ناجعة ووسائل سليمة للحد النهائي مع كافة الاعتداءات المتكررة التي تهدد السلامة الجسدية والنفسية للأطر الصحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة