تواصل مسلسل الاعفاءات بعد حرمان سجين بمراكش من العفو الملكي

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24” أن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، قررت توقيف مديرة مديرية الضبط القضائي، واستبدالها بالمدير السابق لمديرية العمل الاجتماعي والثقافي لفائدة السجناء، على خلفية تداعيات الأبحاث الإدارية الجارية، في شأن قضية عدم تمتيع سجين بحقه في العفو الملكي، وتركه في حالة اعتقال بالسجن المحلي في مراكش.

وكانت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج فد قررت بداية الشهر الماضي، إعفاء مدير المركب السجني لوداية على خلفية السجين الذي استفاد من العفو الملكي وظل قيد الإعتقال التحكمي بالمركب السجني المذكور كما تم أيضا توقيف رئيس مصلحة الضبط القضائي، واحالتهما على المجلس التأديبي.

ويشار إلى أن النزيل بسجن الأوداية ضواحي مراكش، حرم من حقه في الاستفادة من العفو الملكي وبقي في وضعية اعتقال تحكمي بعد ورود اسمه ضمن قائمة المستفيدين من العفو ملكي بمناسبة عيد العرش.

وقد اكتشف الخطأ بعد صدور قرار بترحيل السجين المعني إلى السجن المحلي بورزازات، حيث تبيّن للمسؤولون أن السجين القادم من مراكش يوجد اسمه ضمن لائحة المستفيدين من العفو الملكي الأخير.

وقد تم إشعار المندوبية العامة التي أصدرت تعليماتها بالإفراج الفوري عن السجين المذكور.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة