تواصل فوضى “سوق الخير” بمراكش وساكنة “ديور المساكين” تدفع الثمن

حرر بتاريخ من طرف

بعد حملات تنقية، عادت الفوضى من جديد إلى سوق الخير ومحيطه بمراكش، ما دفع ساكنة ديور المساكين بحي الدواديات إلى المطالبة بتدخلات حازمة، ومقاربة ناجعة لمواجهة الوضع.

ويشتكي سكان الحي من احتلال الباعة المتجوّلين للحي وطريقه الرئيسية، لمزاولة تجارتهم العشوائية، حيث يعملون على غلق الشارع العام، مع ما يرافق ذلك من مشاكل ومضايقات أقلقت راحة الساكنة.

والمثير، حسب المشتكين، أن من الباعة الجائلين من يستعين بالدواب في ترويج البضائع في الفضاء المفتوح، ما يزيد من محنة المتضررين، رغم أن السلطات قامت، في وقت سابق، بتخصيص حيز خاص للباعة في انتظار افتتاح سوق الخير.

ويعاني السكان من تداعيات الضجيج والكلام النابي، والنفايات والروائح الكريهة، علاوة على عرقلة السير في الشارع العام. وكلما حاول أحد الاحتجاج على الوضع إلا ووجه باعتداءات لفظية من طرف المحتلين.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة