تواصل الفوضى بمحيط سوق الخير يعمق معاناة ساكنة الداوديات بمراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

يشتكي سكان ديور المساكين بحي الداوديات بمراكش، من تواصل انتشار الباعة المتجوّلين، واحتلالهم للحي وطريقه الرئيسية، لمزاولة تجارتهم العشوائية، حيث يعملون على غلق الشارع العام، مع ما يرافق ذلك من مشاكل ومضايقات أقلقت راحة الساكنة.

ووفق اتصالات مواطنين بـ”كشـ24″، فإن الباعة الجائلين بدوابهم يواصلون إقامة سوق عشوائي أمام المنازل، ووسط الشارع العام، رغم تخصيص حيز خاص بهم في انتظار افتتاح سوق الخير، ولا يجدون حرجا في إغلاق الشارع العام، مضيفين أن استقدام الدوّاب من طرف المحتلين للملك العمومي حوّل الحي إلى ما يشبه سوقا للمواشي.

وزاد المشتكون أن السكان يعانون من كثرة الضجيج والكلام الفاحش والسباب، كما أنهم يتعرضون لاعتداءات لفظية كلما حاولوا مطالبة المحتلين بإفساح جانب من الطريق لدخول سيارات قاطني الحي السكني، مشيرين إلى أن الحي يتحول إلى ما يشبه مطرح للنفايات كلما انفض السوق العشوائي.

وأفاد المتضررون أن معاناة السكان متواصلة رغم عدة مراسلات للمسؤولين، خاصة مع تراكم فضلات الدوابّ وباقي الأزبال والنفايات التي يخلّفها الباعة، كما صار وائل النقل بدورها تتجنب المرور من الشارع المحتل، ما ضاعف من معاناة الساكنة التي صارت مضطرة للتنقل مشيا على الاقدام الى غاية الشواع التي تمر من وسائل النقل الهاربة من فوضى السوق العشوائي المجاور لسوق الخير، والذي يتواصل اغلاقه بشكل يترجم عجز المصالح المعنية عن تدبير هذا الملف.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة