تنصيب مصطفى إمرابظن واليا جديدا لأمن أكادير

حرر بتاريخ من طرف

تم اليوم الأربعاء بمقر ولاية جهة سوس- ماسة، تنصيب مصطفى إمرابظن، واليا جديدا للأمن بأكادير، خلفا لسعيد مبروك، الذي كان يشغل منصب واليا للأمن بالنيابة.

وهنأ والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، أحمد حجي، خلال حفل التنصيب، الذي حضره العديد من المسؤولين والأطر بالمديرية العامة للأمن الوطني ورجال القضاء والمنتخبين، والي الأمن الجديد على هذا التعيين الذي يندرج في إطار الحركة الانتقالية التي تنفذها المديرية العامة للأمن الوطني من أجل دعم وتعزيز الأمن والطمأنينة وضمان أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم.

وأكد والي الجهة أن هذا التعيين يندرج في إطار الحركة الانتقالية الجزئية التي باشرتها المديرية العامة للأمن الوطني، والتي تنسجم مع مقومات الحكامة الأمنية الجيدة، مشيدا بالجهود التي تبذلها مختلف المصالح الأمنية على مستوى الولاية من أجل ترسيخ مفهوم الإنصات واستتباب الأمن والطمأنينة.

وجدد استعداد سلطات الولاية لتقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة للمسؤول الجديد ولمختلف المصالح الأمنية حتى تقوم بأدوارها في ترسيخ الأمن والطمأنينة وحماية المواطنين وممتلكاتهم.

ودعا السلطات المحلية والعمومية ومختلف المصالح المعنية ومكونات وهيئات المجتمع المدني، إلى التعاون مع والي الأمن الجديد حتى يتمكن من أداء واجبه الوطني، المتمثل في الحفاظ على الأمن والنظام العموميين على صعيد المنطقة، منوها بالجهود التي بذلها والي الأمن السابق لضمان السكينة والطمأنينة لساكنة هذه المنطقة.

من جهته، أكد محمد الدخيسي، مدير الشرطة القضائية بالإدارة المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني، في كلمة بالمناسبة، أنه إذا كان الأمن هو قوام دولة الحق والمؤسسات وسيادة القانون وتحفيز الاستثمار والتنمية، فإن مفهوم العمل الأمني التشاركي يحيل على الرغبة في بلورة ممارسات ومبادرات جماعية جديدة تقطع مع مبدأ التدبير الأحادي الجانب وتنبني على مبدأ التشاور والشراكة والثقة والنزاهة والشفافية والتخليق وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأضاف أن ربط مفهوم الحكامة الجيدة في المجال الأمني يرتبط حتما بموضوع النموذج التنموي الجديد الذي تضمنه الخطاب الملكي السامي الأخير بمناسبة تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب وذلك من مدخل المهام والاختصاصات الموكولة للمديرية العامة للأمن الوطني المتمثلة في المحافظة على النظام العام وحماية الأشخاص والممتلكات وصيانة الحريات الفردية والجماعية وضمان احترام حقوق الانسان.

وبعدما أشاد الدخيسي بوالي الأمن السابق، هنأ والي الأمن الجديد على الثقة التي حضي بها من طرف المدير العام للأمن الوطني بتعيينه واليا للأمن بأكادير، مشيرا إلى أن الوالي الجديد، الذي هو إطار تقني جامعي ومشهود له بالكفاءة المهنية والاستقامة، راكم تجربة ناجحة خلال مساره المهني المتنوع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة