تنامي البناء العشوائي على أنقاض جنانات وإسطبلات بطريق مدارية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب مهتمون بالشأن العام المحلي بمراكش، بفتح تحقيق في ملابسات تنامي ظاهرة البناء العشوائي بدوار المعصرة بلقايد، الذي يطل على الطريق المدارية الرابطة بين سوكوما وشارع كماسة.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن المنطقة تشهد تناميا كبيرا للظاهرة وسط حياد سلبي للسلطات التي لم تعد تتحرك لردع المخالفات التعمرية، الا بعد توصلها بتعلميات من ولاية الجهة، التي عادة ما تتجاوب بشكل ايجابي مع شكايات المواطنين والفعاليات المهتمة، بشأن الخروقات التعمرية.

وقد كشفت خلافات بين اعوان ومقربين من السلطة مؤخرا بمنطقة المحاميد، عن مجموعة من الخروقات من هذا القبيل، بعدما صارت الاطراف المختلفة تصفي حسابتها بتبليغ مصالح ولاية الجهة بخروقات البناء العشوائي التي تورطت فيها مختلف الاطراف المتنازعة على كعكة المصالح والربع، وهو ما يستدعي تدخلا عاجلا من المصالح الولائية لانهاء حالة الفوضى التي تعرفها المنطقة بشكل كلي، خصوصا وان مجموعة من الاقامات الحديثة ظهرت بالمنطقة، وساكنتها الجديدة تستحق بيئة سليمة ونسيجا عمرانيا متناسقا ومحترما للقانون بدل العشوائيات المنتشرة.

وطالب مهتمون بإيفاد لجنة تفتيش وتحقيق في مايشهده دوار بلقايد المعصرة بأسكجور مراكش من تنامي لظاهرة البناء العشوائي تحت أعين السلطات المحلية، مشيرة الى ان ما يقارب من عشرة منازل أو أكثر تم تشييدها بالدوار مؤخرا من طرف لوبيات البناء العشوائي والتجزيء السري؛ وعندما علم متورطون من مافيات العقار بأن هناك شخص ما صور هذه المباني وأرسل الصور إلى الجهات المعنية، سارعوا بالاتصال بأصحاب المنازل لهدمها ونقل بقايا (الياجور والتراب) من عين المكان.

وقد اشارت شكاية في الموضوع مؤخرا، أن دوار بلقايد يشهد منذ بداية الحجر الصحي خروقات يندى لها الجبين في هذا المجال، حيث تم بناء منازل إبان الحجر الصحي سبق وأن هدمها القائد السابق في 2019، كما أن هناك خروقات أخرى بدوار بلقايد قبالة محطة البنزين على الطريق المحورية سوكوما المحاميد 9، حيث توجد هناك إسطبلات للأبقار والخيول تحولت بقدرة قادر إلى منازل وتحت أعين السلطة المحلية وبمباركة منها.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة