تقييد السفر من مراكش يشجع ظاهرة الرخص الاستثنائية الصورية

حرر بتاريخ من طرف

لا زالت ساكنة مدينة مراكش تنتظر بفارغ الصبر الاعلان عن الاجراءات الجديدة لتخفيف الحجر الصحي، واعادة تصنيف المدينة في منطقة التخفيف رقم 1، من أجل منح المواطنين امكانية السفر ومغادرة المدينة بحرية.

ويعيش العالقون بمراكش المنحدرون من مدن مختلفة على اعصابهم في انتظار اجراءات جديدة تمكنهم من مغادرة المدينة، والالتحاق بذويهم واسرهم بمدن اخرى، خصوصا وان السفر من مراكش يستدعي الحصول على ترخيص استثنائي، يجج السواد الاعظم صعوبات في الحصول عليه.

وبالموازاة مع تعقيد المساطر في اذا الشأن، وضرورة تقديم مبررات رسمية لمغادرة المدينة، ازدهرت اساليب غير قانونية من ضمنها تهريب البشر باشكال غير قانونية من طرف خطافة، كما ظهرت شركات لا توجد الا في الورق، ومع ذلك شرعت في تقديم خدماتها الصورية لضمان تنقل العالقين، من خلال اصدار وثائق بمثابة ترخيص بمهمة للعالقين، بعد ادعاء انتمائهم للشركات المفترضة، وذلك مقابل مبالغ مالية تصل الى 1000 درهم.

ووفق ما افاد به مواطنون لـ “كشـ24” فإن بعض السماسرة صاروا يعترضون طريق الراغبين في الحصول على تراخيص السفر من السلطات، و يقنعونهم بان بيروقراطية الادارات ستحول دون تمكنهم من الحصول على الترخيص المنشود، ويعرضون عليهم بالمقابل خدمات الشركات القادرة على منحهم ترخيص بالسفر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة