تقني بمراكش يكشف ملابسات إعادة بناء جدار منزل

حرر بتاريخ من طرف

كشف تقني بمجلس مقاطعة جيليز بمراكش، أن المنزل الذي تم اعادة بناء جداره الخارجي بالحي المحمدي الشمالي بتراب الملحقة الادارية الداوديات، ليس في ملكيته بل يعود لزوجته.

وأضاف التقني في اتصال بـ”كشـ24″ تعليقا على خبر تورطه في خرق قوانين التعمير، أن الامر لا يتعلق بمساعي لفتح باب مرآب بالمنزل كما تم تداوله، بل باعادة بناء الجدار الذي تعرض لاضرار عقب حادثة سير بطلتها مهاجرة مغربية في الخارج، حيث اصطدمت بسيارتها بالجدار، ما أحدث ثقبا استدعى هدم ما تبقى منه، ثم اعادة بنائه من جديد.

ووفق المصدر ذاته، فإن المهاجرة المغربية هي من تكلفت بمصاريف اعادة بناء الجدار، مجددا التأكيد بان الامر لم يكن يتعلق بتاتا بمحاولة فتح باب مرآب في الجدار الخارجي للمنزل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة