تقرير : إقبال هندي كبير على شراء الأسمدة المغربية

حرر بتاريخ من طرف

قال موقع إخباري هندي، أن حكومة نيودلهي على وشك توقيع عقود طويلة الأجل، خاصة مع المغرب ودول أمريكا اللاتينية، لضمان تدفق مستمر لإمدادات الأسمدة لمحاصيلها الزراعية، في ظل استمرار الحرب الروسية في أوكرانيا.

ونقل الموقع عن مسؤول حكومي هندي قوله : “نحن بحاجة إلى الحصول على الأسمدة حيثما كانت متاحة، لأننا بحاجة إلى تأمين المحاصيل الزراعية، ونحن مستعدون للدخول في عقود طويلة الأمد مع المغرب وكذلك مع دول أمريكا اللاتينية. وأضاف المسؤول الهندي قائلا : “المشكلة هي أن الأسعار مرتفعة للغاية”.

وتعتمد الهند بشكل كبير على الخارج لتلبية احتياجاتها من الأسمدة، حيث تستورد ما يقرب من ربع إجمالي احتياجاتها من السوق الدولية، وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، وهي ثاني أكبر مستخدم للأسمدة غير العضوية بعد الصين، تليها الولايات المتحدة والبرازيل.

وعلى خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا، أعلنت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب -وهي إحدى أكبر شركات الأسمدة في العالم- رفع الإنتاج خلال السنة الجارية بنسبة 10 في المائة لتلبية الطلب المتزايد في السوق العالمية، جراء تضرر صادرات روسيا من هذه المادة بسبب العقوبات الغربية.

ونقلت تقارير إخبارية عن نائبة الرئيس التنفيذي لإدارة الأداء في المكتب الشريف للفوسفاط، قولها إن المكتب يسعى إلى “زيادة الإنتاج بأكثر من 10 في المئة هذا العام لتلبية الطلب المتزايد”، رغم الضرر الذي قد يسببه غياب الأمونيا الروسية. والأمونيا هي مادة هيدروجينية بالأساس تستخدم كسماد مخصب، خاصة في سماد النيتروجين.

وأضافت أن الشركة – المملوكة للدولة – تهدف إلى زيادة الإنتاج إلى 11.9 مليون طن في عام 2022 من 10.8 مليون طن العام الماضي وإضافة 3 ملايين طن أخرى من الطاقة الإنتاجية السنوية في عام 2023.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة