تفكيك شبكة إرهابية بتعاون بين السلطات المغربية والإسبانية

حرر بتاريخ من طرف

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بتنسيق مع المصالح الأمنية الإسبانية، صباح اليوم الثلاثاء، من اعتقال 14 شخص، يشتبه بأنهم يجندون مقاتلين للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، أغلبهم جرى توقيفهم في مدن مغربية، فيما أوقف شخص واحد فوق التراب الإسباني.

وذكر بلاغ أنه قد  “في إطار العمليات الاستباقية لمواجهة الخطر الإرهابي، في ظل تنامي وتيرة تهديدات ما يسمى بـ”الدولة الإسلامية”،. تم تفكيك شبكة إرهابية تتكون من 14 عنصر،  من بينهم معتقل سابق بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، ينشطون بمدن الناظور والدريوش والحسيمة وفاس والدار البيضاء ومليلية، مشتبه فيهم بتجنيد وإرسال مقاتلين مغاربة للقتال في صفوف هذا التنظيم الإرهابي.

وأضاف المصدر ذاته أن “هذه العملية أسفرت عن ايقاف شريك أساسي لعناصر هذه الشبكة الإرهابية يقيم بضواحي العاصمة الاسبانية مدريد، وذلك تجسيدا لأهمية الشراكة الأمنية المتميزة التي تربط الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الاسبانية في مواجهة التهديدات الإرهابية، خاصة تلك القادمة من بؤر التوتر”.

وسجل البلاغ أن “التحريات كشفت في هذا الإطار عزم عناصر هذه الشبكة الإرهابية نقل التجربة الداعشية التي ينهجها تنظيم ‘الدولة الإسلامية’ إلى المملكة بهدف خلق أجواء من الرعب في صفوف المواطنين”.

ويضيف البلاغ،  أنه قد اتضح من خلال التفكيك المتوالي للشبكات الإرهابية ذات الصلة بالساحة السورية العراقية، عزم تنظيم “الدولة الاسلامية” واستهداف مصالح المملكة المغربية وباقي الدول، لا سيما وأن الهدف من عمليات استقطاب المقاتلين المغاربة والأجانب يبقى هو التعبئة من أجل تنفيذ عمليات نوعية ببلدانهم الأصلية وببلدان الإقامة، وذلك وفق المخططات التخريبية المسطرة من قبل هذا التنظيم الإرهابي” 
وأشار البلاغ إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة