تفتيش مهين لسيارة إسعاف يثير استياء مهنيي القطاع

حرر بتاريخ من طرف

أقدم حراس الأمن الخاص بالمستشفى الجامعي محمد السادس، على إخضاع سيارة إسعاف إلى تفتيش دقيق أثناء خروجها من المستشفى، بسبب شكوك حول مصدر المعدات الطبية التي توجد بالسيارة.

وأفاد مصدر مطلع “لكشـ24″، أن التفتيش الذي خضعت له سيارة الإسعاف، للتأكد من أن المعدات الطبية المتواجدة بها غير مختلسة من المستشفى، كان تحت إشراف الحارس العام وتقني بالمستشفى إلى جانب الحراس.

وأضاف المصدر ذاته، أنه بعد عملية التفتيش التي دامت حوالي ساعة من الزمن، بطريقة وصفت بالمهينة، أمام مرأى المتواجدين بالمكان، تبين أن المعدات تابعة للشركة المالكة لسيارة الإسعاف، مشيرا إلى أنه تم تقديم اعتذار بارد، لا يليق وحجم الإهانة التي تعرض لها المستخدمين.

وأكد المصدر نفسه، ان هذه الواقعة اثارت موجة من الغضب والإستياء في صفوف مهنيي سيارات الإسعاف، حيث قرروا رفع شكاية في شأن الواقعة بصفة خاصة، والتعسفات التي يتعرضون لها من طرف حراس المستشفى بصفة عامة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة