تفاصيل “مجزرة تايلاند”.. جندي يفجّر مركزا تجاريا بقاذفة قنابل وهذا دافعه

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت الشرطة التايلندية اليوم الأحد عن مقتل الجندي الذي أطلق النار عشوائيا داخل مركز تجاري في مدينة ناخون راتشاسيما بشمال شرقي البلاد، مما أسفر عن مقتل 27 شخصا وإصابة 52 آخرين.

وقال وزير الصحة العامة أنوتين شارنفراكول: “شكرا للشرطة والجيش على إنهائهم هذا الموقف. مطلق الرصاص قُتل”.

وكان التلفزيون التايلاندي ذكر أن العسكري الذي نفذ هجوما دمويا في مدينة ناخون راتشاسيما شمال شرق البلاد وقتل 27 شخصا، استهدف مركزا تجاريا بقاذفة قنابل والتقط صورة له على خلفية الانفجار.

وأكدت الشرطة المحلية، أن منفذ الهجوم هو الرقيب جاكرابانت توما، وسرق بندقية من قاعدة عسكرية في المدينة وقتل في البداية قائده وشخصين آخرين وفر بواسطة سيارة عسكرية من نوع “Humvee”، ليدخل لاحقا إلى مركز “Terminal 21” التجاري حيث بدأ إطلاق النار المكثف على الحاضرين.

وأفادت قناة “Thai PBS” بأن توما استهدف المركز التجاري بقاذفة قنابل قبل أن يدخل إليه، لافتة إلى أن الانفجار جراء ذلك أسفر عن مقتل وإصابة عدة أشخاص واندلاع حريق في الطابق الأول للمبنى.

ونشر منفذ الهجوم على حسابه في أحد مواقع التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات توثق لحظات الهجوم.

وقال منفذ الهجوم في أحد التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي إنه سيفضل الموت على الاستسلام أو القبض عليه.

وكان رئيس وزراء تايلاند برايوت تشان أوتشا، أكد أن الدافع وراء ارتكاب المجزرة كان “شعور الجندي بضغينة من صفقة بيع أرض شعر أنه تعرض لخداع فيها”. وسافر برايوت لمدينة ناخون راتشاسيما لزيارة الجرحى.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة