تفاصيل تنشر لأول مرة حول العروسين المغربيين ضحيتي الطائرة الألمانية

حرر بتاريخ من طرف

تفاصيل تنشر لأول مرة حول العروسين المغربيين ضحيتي الطائرة الألمانية
ذكرت مصادر مقربة من عائلة المغربيين ضحيتي سقوط الطائرة الألمانية “ايرباص 320” فوق جبال الألب جنوب فرنسا، بأن الأمر يتعلق بمحمد الطهريوي البالغ من العمر 24 سنة، والذي ينحدر من حي “سوكرافور” المحيط بمعمل السكر الواقع على بعد خمسة كيلومترات من مدينة زايو التابعة لإقليم الناظور. 

و قالت يومية الصباح لعدد يومه الجمعة، أن  الضحية استقل الطائرة المنكوبة صبيحة أول أمس الثلاثاء، رفقة زوجته أسماء واحود العلاوي، ذات 23 ربيعا من مطار “ألبرت” بمدينة برشلونة في اتجاه مدينة دوسلدورف الألمانية، بعدما أتما مراسيم زواجهما بحضور والذي محمد القادمين من زايو.

و أضافت نفس اليومية أن الضحية محمد الذي كان يقطن مع عائلته الفقيرة بالحي المذكور بزايو غادر إلى ألمانيا سنة 2011 بعد زواجه من ابنة عمه القاطنة هناك، والتي ساعدته للحصول على أوراق الإقامة، غير أن مدة العشرة لم تدم طويلا، حيث قررا الانفصال ليبقى محمد بالديار الألمانية وحيدا لمدة أربع سنوات إلى أن تعرف على زوجته الضحية المنحدرة من بني سيدال الواقعة بإقليم الناظور والتي كانت تقطن قيد حياتها بمدينة برشلونة الإسبانية.

و وفق نفس اليومية فإن المخطوبين حلا بالمغرب، حيث استكملا وثائق الزواج ليعودا بعد ذلك إلى برشلونة حيث أقاما حفل زفافهما بحضور والدي محمد اللذين كان من المقرر أن يستقلا معه الطائرة المحطمة نفسها، غير أنهما تراجعا عن ذلك في آخر لحظة، كما أضافت بأنه لم تمر سوى ثلاثة أيام عن حفل الزفاف حتى قرر محمد وزوجته العروس الانتقال إلى بيت الزوجية بمدينة دوسلدورف الألمانية.

وأشارت اليومية إلى أن ابن عم الضحية محمد كان موجودا بمطار دوسلدروف ينتظر نزول الطائرة لينقل العروسية بواسطة سيارته إلى بيت الزوجية، الذي كان من المقرر أن يحضر إليه عدد من أفراد العائلة والأصدقاء لمباركة زواج محمد وأسماء بعد عدم تمكنهم من السفر إلى مدينة برشلونة، غير أن الصدمة كانت قوية حين علم بكون الطائرة لن تنزل بالمطار نتيجة سقوطها فوق جبال الألب جنوب فرنسا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة