تفاصيل المناورات العسكرية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية + صور

حرر بتاريخ من طرف

في إطار تنزيل اتفاق التعاون العسكري الموقع بين المملكة المغربية و الولايات المتحدة الأمريكية و الذي يمتد عشر سنوات، شهدت الأيام الأخيرة إجراء مجموعة من المناورات في المحيط الأطلسي بالمنطقة الواقعة بين أكادير و طانطان.

و تضم هذه التمارين و المناورات المشتركة “مصافحة الأطلس 21-1” الذي شاركت فيه الفرقاطة “علال بن عبد الله” السفينة من نوع SIGMA التابعة للبحرية الملكية و المدمرة « USS Porter » للبحرية الأمريكية. بالإضافة إلى تمرين “مصافحة الأطلس 21-2” الذي جمع الفرقاطة “محمد السادس” متعددة المهام للبحرية الملكية و المدمرة « USS Porter » من جانب القوات البحرية الأمريكية.

و أقيم أيضا تمرين ضخم جمع في نفس المنطقة البحرية بين أكادير و طانطان “مصافحة البرق 21”. و في هذه المناورة الضخمة شارك من جانب القوات المغربية الفرقاطة “طارق ابن زياد” طائرات F16 و F5 و مروحيات SA330. و من جانب القوات الأمريكية هناك مجموعة بحرية تضم مدمرتين ذات الصواريخ الموجهة « USS Porter » و Mitscher» « USS و حاملة الطائرات “دوايت دي ايزنهاور” وطراد « USS Monterey ».

و تعتبر هذه التمارين جزء من الدينامية التي يعرفها التعاون العسكري المثمر الذي يربط بين المملكة المغربية و الولايات المتحدة الأمريكية و ذلك من أجل تعزيز و تطوير تقنيات العمل المشترك بين البحرية الملكية و القوات الملكية الجوية و نظيرتها الأمريكية.

و خلال هذه التمارين نفذت مجموعة من التداريب الخاصة بمحاربة الأهداف العائمة و الغواصات، تسديدات على أهداف أرضية و عائمة باستعمال المدفعية البحرية بالإضافة إلى المناورات التكتيكية و تبادل البيانات العملياتية.

كما تخللت هذه التمارين مناورات جوية شاركت فيها طائرات F16 و F5والمروحية SA330 التابعة للقوات الجوية الملكية و من جانب القوات الأمريكية شاركت طائرات حربية من نوع F18 وأخرى للرصد المبكر E-2C بالإضافة إلى سرب الهيليكوبتر MH-60S و MH-60R.

تميزت هذه المناورات بتداريب على الرمي ضد أهداف أرضية، و تقنية التزويد بالوقود جوا و تمارين خاصة بالدفاع الجوي.

وعند انتهاء كل تمرين يتأكد جليا المستوى الاحترافي و العملياتي لكل من القوات المسلحة الملكية المغربية و القوات المسلحة الامريكية مما يعكس فعالية الاجراءات التي يتم القيام بها خلال فترة التخطيط المشترك.

إن تكثيف العمليات البحرية الجوية تبين مدى التعاون و الانسجام المشترك التي تحظى به العلاقات العسكرية بين البلدين و الطموح إلى تحقيق الاهداف المسطرة في الاتفاقيات الموقعة بين المملكة المغربية و الولايات المتحدة الامريكية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة