تفاصيل “الانقلاب الكبير” الذي قاده الجنرال الوراق على رأس الجيش المغربي

حرر بتاريخ من طرف

استهل الجنرال عبد الفتاح الوراق قيادته للمؤسسة العسكرية بمجموعة من القرارات الحاسمة والتي كانت مصيرية بالنسبة لبعض رؤوس الفساد داخل الجيش المغربي.

حيث نقلت مصادر من داخل المؤسسة العسكرية أن الوراق أحال مجموعة من الضباط على التقاعد بهدف التشبيب، كما عمد إلى فتح تحقيق في مجموعة من قضايا الفساد داخل المؤسسة التي تتمثل في حالات تهريب لبعض سلع التموين وبيعها في السوق السوداء وفق ما اوردته اسبوعية “الايام”.

وتأتي هذه العملية في خضم حملة تطهير شنها الجنرال داخل المؤسسة بعد أن عين على رأسها من لدن القائد الأعلى للأركان العسكرية الملك محمد السادس.

وتذهب كل التوقعات إلى أن المؤسسة العسكرية ستقوم بترقية بعض الضباط في عيد العرش المقبل، الأمر الذي يعد تكريسا لاستمرارية تجديد مكونات قيادات المؤسسة خلال هذه الفترة، كما أنه من المنتظر ان تحيل المؤسسة 11 ضابط من القوات المسلحة برتب جنرال وجنرال دوبريكاد.

تجدر الإشارة إلى أن التحقيقات التي باشرتها لجان التفتيش بالقوات المسلحة الملكية، والتي وقفت مؤخرا على تورط جنود وضباط بالجيش في تسهيل عمل لوبيات تهريب المواد المدعومة بالأقاليم الجنوبية، جعلت المفتش العام الجديد الجنرال الوراق يتخذ عدة قرارات تأديبية في حق مسؤولين بالجيش ورؤساء أقسام حساسة كالتموين.

ومنه فإنه مما يظهر جليا أن استراتيجية الوراق اعتمدت اولا سياسة تطهير المؤسسة من رؤوس الفساد التي تنخر في داخلها إضافة الى تكريس عملية التشبيب وضخ قيادات شابة لإنعاش المؤسسة العسكري.

يأتي هذا في إطار تنزيل الرؤية الاستراتيجية المعتمدة من قبل القائد الأعلى للأركان الملك محمد السادس

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة