تغييرات مرتقبة في مناصب المسؤولية

حرر بتاريخ من طرف

يتحسس مسؤولون كبار رؤوسهم بعد تأخر تفويضات وزراء جدد؛ إذ ربطت مصادر تأخر منح التفويضات للكتاب العامين والمدراء المركزيين بوجود رغبة لدى عدد من الوزراء باستبعاد مسؤولين بارزين في الإدارة المركزية بهدف ضخ دماء جديدة في شرايينها، خاصة بعد تسجيل اختلالات وتأخر “غير مبرر” في تنفيذ مشاريع اجتماعية لها علاقة مباشرة بالحياة اليومية للمواطنين.

ووفق يومية “المساء”، فإن أهم التغييرات ستشمل المناصب التي لها علاقة بمجالات الاستثمار والاقتصاد من أجل إعطاء دفعة لهذا المجال، وهو ما قد يتجاوز التعيينات التي تتم على المستوى الحكومي إلى إجراء تغييرات على مستوى المناصب الاستراتيجية التي يتم التعيين فيها بظهير ملكي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة