تعزيز المخزون الجهوي للدم بمراكش بأزيد من 32 ألف كيس دم خلال 2020

حرر بتاريخ من طرف

تعزز المخزون الجهوي للدم بمراكش، خلال سنة 2020، بجمع حوالي 32 ألف و201 كيس دم من قبل المركز الجهوي لتحاقن الدم، الذي احتل المرتبة الثالثة على الصعيد الوطني من حيث التبرع بالدم.

وأوضحت معطيات للمركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش، أن حوالي 32 ألف و201 متبرع توافدوا على مختلف هياكل تحاقن الدم التابعة للمركز للتبرع بدمهم، خلال السنة المنصرمة، وهو ما يمثل ارتفاعا طفيفا مقارنة مع السنة التي تسبقها (32 ألف و47 كيس دم)، وانخفاضا مع سنة 2018 التي سجلت مستوى قياسي في التبرع بالدم (35 ألف و383 كيس دم).

وشهدت وتيرة التبرع بالدم، خلال سنة 2020، تراجعا يعزى بالأساس، إلى الوضعية الوبائية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وفرض الحجر الصحي، والتي أدت إلى تسجيل بعض النقص في المخزون الجهوي للدم نتيجة تراجع عملية التبرع بالدم بمختلف الهياكل التابعة للمركز.

وبالمناسبة، أكد الإطار الصحي والمسؤول عن قوافل التبرع بالدم بالمركز الجهوي لتحاقن الدم، محمود أبغاش، أن المركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش حل في المرتبة الثالثة وطنيا، نتيجة لعدد الأكياس المحصلة سنويا (تفوق 32 ألف كيس) عن طريق تبرعات داخل المركز أو عن طريق قوافل التبرع بالدم التي تنظم بمدينة مراكش وعلى صعيد الجهة.

وأوضح أبغاش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مجهودا “جبارا” يبذل من قبل فريق المركز لتأمين عملية التبرع، بدءا باستقبال المتبرع إلى غاية توفير الكيس من أجل تغطية الطلب على الدم، مبرزا أنه في إطار الجائحة العالمية كان هناك ضغط كبير على المؤسسات الصحية بما فيها المراكز الجهوية لتحاقن الدم، حيث كان الحجر الصحي عقبة في حضور المتبرعين تلبية لهذا العمل الإنساني النبيل.

وانطلاقا من هذه الوضعية، يضيف المتحدث، وضع المركز استراتيجية عمل تبنتها وزارة الصحة والمركز الوطني لتحاقن الدم ومبحث الدم، تتجلى في إعطاء الأولوية للمتبرعين عبر تسهيل عملية منحهم للتراخيص الاستثنائية للتنقل صوب المراكز الصحية للتبرع بالدم.

وأشاد، في هذا السياق، بالمساهمة “الفعالة” من طرف جميع المؤسسات العمومية، وعلى رأسها القوات المساعدة، وولاية الأمن، ووزارة الداخلية، ووزارة العدل وغيرها من القطاعات التي تعبأت بشكل قوي لتوفير هذه المادة الحيوية.

ويزود المركز الجهوي لتحاقن الدم بمراكش مختلف المراكز الصحية بالدم. ويتعلق الأمر بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش والمصحات وأبناك الدم بكل من الصورة وقلعة السراغنة وفروع المركز بتحناوت وشيشاوة الرحامنة وتملالت، إلى جانب المراكز الاستشفائية الإقليمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة