تعاضدية التأمين تُغضب رجال ونساء التعليم بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تعرف مجموعة تعاضدية تأمين رجال التعليم بالمغرب، تسلّط المسؤول الأول وتجبرّه وتعامله اللامسؤول الذي يعبر عن حقده الدفين اتجاه نساء ورجال التعليم والذي أصبح يعاني من ويلاته حتى باقي الموظفين، الذين عرفوا بحسن تعاملهم اتجاه المنخرطين منذ زمن بعيد.

مظاهر التعنت في التدبير والتيسير تجلت في واقعة صباح الاثنين 28 يونيو 2021 بالمقر الجهوي للتعاضدية المركزية المغربية للتأمين بمراكش، حين قصد أحد المنخرطين الوكالة وكما جرت العادة طالبا تقديم تسهيلات في الأداء كما جرت العادة ولسنوات طويلة وبروح تعاضدية، إلا أن الآمر والناهي وصاحب الكلمة الأولى ازبد وارعد في وجه المنخرط لدرجة انه خاطبه قائلا “جرّي جهدك” عندما أخبره بأنه سيقدم شكاية للمسؤولين المركزيين، ولسوء الحظ حتى خطي هاتف المركز ظلا يرنان طيلة اليوم دون إجابة، لدرجة الإحساس بتواطؤ غير معلن بين مراكش والبيضاء. هذا السلوك الغير السوي الذي استنكره جل الحاضرين آنذاك واستنكره قبل ذلك اغلب نساء، ورجال التعليم.

وجدير بالذكر أن التأمين التعاضدي يختلف عن التأمينات التجارية الأخرى، إذ يعتمد على مساهمات المشتركات والمشتركين المؤَمنين والمؤمِّنين في الآن نفسه، وليسوا مجرد زبناء، وهو ما يجعل هذا النوع من التأمين يحرص على تمتيع منخرطيه ومنخرطاته بأقصى التسهيلات و المكاسب حيث هناك تقسيم التأمين الى أقساط شهرية تخصم من المنبع أو إلى دفوعات بواسطة شيكات.

وللإشارة فالتعاضدية تعمد ( Ristourne) إلى توزيع فائض على منخرطيها عبارة عن رديد والذي أصبح يعرف هو أيضا التسويف والتأخير ولم يصرف لحد الآن ونحن في بداية الشهر السابع من السنة.. مما يطرح أكثر من علامات استفهام؟ للتسيير والتدبير إن على مستوى الفروع أو بالمركز

إقرأ أيضاً

التعليقات

  1. القالب الكبير اللي هازينو اصحاب التعليم هو ما يسمى “نجدة/ إسعاف/ديبناج..”
    عليك أداء الاشتراك في هذه الخدمة إجبارا .. وإذا حدث وطلبت “الديبناج” يتم إبلاغك آنذاك باستحالة الانتفاع من الديبناج لأن سيارتك “شارفة” وتجاوز عمرها عشر سنوات. وتقول بأنك أديت واجب الانخراط في الخدمةـ فيقال لك: واخا خلصتي.
    من يتواطأ مع من لسرقة المنخرط بطريقة مكشوفة؟
    ابحثوا في الموضوع، وانشروا ـ على هواكم ـ ما تتوصلون إليه من نتائج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة