تطورات في قضية اعتداء “حفار البيار” على عون سلطة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أحالت عناصر الدرك الملكي صباح يومه الاحد 28 أكتوبر الجاري “حفّار الآبار” الذي اعتدى جسديا على عون سلطة برتبة شيخ بقيادة سيد الزوين عمالة مراكش، على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش في حالة إعتقال.

وحسب مصادر “كشـ24” فإن النيابة العامة قررت متابعة المعني بالامر واحالته على الجلسة الاولى من المحاكمة المقررة في نفس اليوم، في الوقت الذي تدهور الوضع الصحي لضحيته، الذي نقل ليلة أمس السبت الى إحدى المصحات الخاصة لإثر مضاعفات الاصابة التي تعرض لها.

وكان المتهم قد تم توقيفه بعد صلاة العشاء اول امس الجمعة بعد توجهه إلى مقر الدرك الملكي بسيد الزوين للإستماع إليه بشأن الإتهامات الموجهة إليه بخصوص واقعة الإعتداء على عون السلطة، الذي يعمل بقيادة سيد الزوين التابعة لعمالة مراكش، صباح يوم الجمعة أمام أنظار مرتادي مقهى شعبي.

وبحسب مصادر كشـ24 فإن عون السلطة المتقدم في السن كان جالسا بالمقهى القريب من قيادة سيد الزوين حينما باغثه شخص يشتغل في مجال حفر الآبار بالمنطقة وانهال عليه بكرسي على مستوى الوجه أمام مرأى ومسمع عدد من المواطنين الجالسين بالمقهى المذكور.

وتضيف مصادرنا أن المعتدي سبق له أن هدد الضحية عدة مرات بسبب إبلاغ السلطة المحلية في شخص القائد بقيام المعتدي بحفر عدد من الآبار بواسطة “الصوندا” بطريقة عشوائية غير قانونية ودون توفره على تراخيص من الجهات المعنية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى ان المعتدي لجأ إلى اسلوب العنف الجسدي بعد فشله في أساليب الاغراء والترهيب التي اعتمدها مع عون السلطة المذكور الذي أصر على القيام بواجبه المهني

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة