تشييع جثمان الشاعر علي الصقلي بحضور الأمير مولاي الحسن

حرر بتاريخ من طرف

جرت بعد عصر اليوم الثلاثاء بالرباط مراسيم تشييع جثمان الراحل الشاعر علي الصقلي الحسيني، بحضور صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

وكان الراحل الصقلي الحسيني، قد لبى داعي ربه أمس الإثنين عن سن 86 عاما، لينطفئ، برحيله، وهج دافق من الإبداع، موجها تربويا كان، وأديبا موسوعيا، وشاعرا كبيرا خلد اسمه، باقتدار واستحقاق، إلى جانب أعلام وأساطين الشعر العربي والمغربي.

وبرحيل علي الصقلي الحسيني، يكون المغرب قد فقد أحد أبرز أدبائه المعاصرين، ويذوي من شجرة الأدب والفكر المغربيين هرم شعري ومفكر رصين، شاعر تعلق الشعر به على مدى عقود من الزمن، هام وجدا بلغة الضاد وأبدع في تناولها.

ولعل من بين الأعمال الإبداعية التي كان يعتز بها الراحل هي نظمه لكلمات عرض فني شارك فيه ثلاثمائة شاب وشابة، احتفالا بعيد الشباب سنة 1979، وضع موسيقاه المرحومان عبد الرحمان فنيش وإدريس الشرادي،، وكذلك نظمه لشعر أوبريت “من الظلمات إلى النور” من تلحين الفنان فنيش عام 1977، وأوبريت “مضناك يا ملاكي” من تلحينه أيضا عام 1982.

ومن القصائد التي نظمها الراحل الصقلي في موضوع الحرية ثلاث قصائد سماها ب”التوائم” نظرا لاشتراك معناها في تناول هذا الموضوع وهي قصائد “العاصفة” و”أنا والحرية” و”الحرية البتراء”.

وإذا كان أحمد شوقي يعد رائد الشعر المسرحي في المشرق العربي، فإن الراحل علي الصقلي الحسيني يعتبر رائد الدراما المسرحية بالمغرب العربي، تشهد على ذلك مسرحياته الشعرية، التي فاق بها شأوا وضاهى بها مبدعي هذا الجنس الأدبي والفني، الذي مزج بين فن الركح ونظم القريض، حيث تميز الفقيد بتأليف العديد من الروايات والمسرحيات الشعرية من قبيل “المعركة الكبرى” و”مع الأسيرتين” و”الفتح الأكبر”، و”أبطال الحجارة” و”الأميرة زينب”.

وستظل كلماته النابعة من صدق وطنيتك، التي ضمنتها “النشيد الوطني المغربي”، راسخة في ذاكرة المغاربة، ما توالت السنون وتعاقبت القرون وتداورت الأجيال، ترددها الناشئة والخلف كما رددها الآباء والسلف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة