تشيكيطو: كاتب بلاغ سطات “حرايمي” من درجة فارس

حرر بتاريخ من طرف

انتقد عادل تشيكيطو، رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، البلاغ الذي أعقب ظهور شريط فيديو تحتج من خلاله سيدة تدعي إصابتها بفيروس كورونا على عدم إطعامها لساعات طوال، موضحا ان كاتب البلاغ سقط في تنقاضات وكذب.

ونشر تشيكيطو تدوينة عبر صفحته على “الفيسبوك” عنونها بـ”كاتب بلاغ سطات “حرايمي”، حيث قال: “أولا يجب التوضيح أن البلاغ الذي يتم تداوله صدر عن المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بسطات، وليس عن وزارة الصحة بالرباط”.

وتابع تشيكيطو: “في رأيي أن وزير الصحة الذي كان في طريقه إلى سطات و أظنه قد تفاجأ بصدور بلاغ حتى قبل أن يصل إلى المستشفى، قد اكتشف موهبة جديدة في فن (دوّخ الفار)، ذلك أن كاتب البلاغ “حرايميي” من درجة فارس ..

وقدم تشيكيطو توضيحات بخصوص سبب نعته لكاتب البلاغ بـ”الحرايمي”، أولها أن هذا الاخير  سابق الزمن وبادر بسرعة إلى كتابة بلاغ مطرز حتى يضع الادارة المركزية أمام أمر الواقع.

وثانيها أنه: “أعاد الكرة إلى ملعب المواطنة وكأنه يحاول أن ينحث في رأس الرأي العام أنها مهووسة قلقة (بقي أمامه فقط استعمال كلمة حمقاء غير انه لم يجد لها الطريق من الناحية الطبية)”، موضخا أنه في البلاغ كرر كاتبه كلمة قلقة في أربع صيغ صمم خلالها على تثبيت فكرة أن الطبيب المداوم قام بعمله و أن المواطنة فوضوية كسرت زجاج النوافذ ( التهمة الاخيرة يبدو أنها فكرة من وحي أحد معاوني كاتب البلاغ  أملاها عليه حتى يورط المواطنة وهي فكرة غبية و تهمة كلاسيكية يستعملها في غالب الأحيان من يريدون تلفيق تهمة إلى شخص ما”. ولأن كاتب البلاغ “حرايمي” على حد وصف تشيكيطو، فأنا اربأ به ان يسقط في هكذا غباء).

أما ثالث المعطيات التي قدمها تشيكيطو، فهي: “إصرار كاتب البلاغ على إقحام الطاقم الطبي العسكري هو محاولة للتملص من المسؤولية و التهرب من المحاسبة على اعتبار أن الوزارة لا سلطة لها على الاطباء العسكريين، وقد ذكّر البلاغ بتدخل الطاقم الطبي المدني و العسكري ثلاث مرات، تم تسبيق المدني على العسكري في الاولى منها و تقديم العسكري على المدني في المرة الثانية و الثالثة هذا بالاضافة إلى أن التنويه بجهود الطاقم الطبي العسكري و المدني بمستشفى سطات كانت آخر فكرة ختم بها “الحريمي” البلاغ، و المعني بهذه الفكرة/الرسالة، هو الوزير المسكين الذي قال له البلاغ بلغتنا العامة “اديها فالجهة لي ضراك”

أما فيما يخص النقطة الرابعة، فقد أشار تشيكيطو أنه: “يقال أن اللص لابد أن يترك دليلا وراءه.. السرعة جعلت كاتب البلاغ يصطدم بلافتة تحديد السرعة، فهو يقول أن المواطنة عرضت على طبيب الاستعجال على الساعة الثالثة صباحا ولم يتم ادخالها الى القاعة، التي تشبه زنزانة،  إلا بعد الساعة العاشرة صباحا يعني أنها بقيت معرضة للإهمال و الاحتكاك بزوار المستعجلات حوالي ثمان ساعات.. وكملوا من عندكم  .. ماذا يمكن أن ينجم عن هذا الاهمال لو ثبت بالفعل أنها مصابة لا قدر الله، ثم أن صاحبنا الحريمي قد سقط في التناقض فهو من الناحية حاول إفحامنا بمعطى أن السيدة تعاني هيستيريا او رهابا وتصر على مكوثها بالمشفى ، وكذاك الكاذب الذي نسي كذبته و أجاب بجواب لا علاقة له بالجواب الأول بعد مرور برهة بينهما، حاول تغليطنا بكذبة ان المرأة الفوضوية قامت بتكسير وتدمير المستشفى بدعوى أنها تريد مغادرته…. وفهم تسطى…ولا  حاول متفهمش وتهنى”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة