تسريبات وكيكيلس السعودية : الرياض اعتبرت أن القصر تدخل للإبقاء على المناصب الوزارية الحساسة تحت سيادته

حرر بتاريخ من طرف

تسريبات وكيكيلس السعودية : الرياض اعتبرت أن القصر تدخل للإبقاء على المناصب الوزارية الحساسة تحت سيادته
تعيش المملكة السعودية في هذه اللحظات أوقات جد صعبة بعد انكشاف أوراقها السرية على العالم، خاصة أن الموقع وضع خاصية البحث بأي كلمة مفتاحية داخل هاته الوثائق.

و من خلال البحث عن علاقة المغرب بالسعودية من خلال هذه الوثائق المسربة، تبين أن جلها تتعلق بطلب زواج السعوديين بالمغربيات الذي يتم بموافقة السلطات السعودية عبر مراسلة ترسلها الإدارة العامة لشئون السعوديين بالخارج إلى سفارة الرياض بالرباط.

و ما يلفت الانتباه خلال البحث بين هذه الوثائق ، هو رؤية المملكة السعودية للتشكيلة الحكومية التي يترأسها بنكيران بعد تنصيبها أواخر 2011.

و اعتبرت السعودية أن المناصب الحساسة مثل الاوقاف والشؤون الاسلامية يسيرها رجل القصر أحمد التوفيق و أن محند العنصر ليس وزير الداخلية الفعلي بل واجهة فقط لان من يسير الوزارة هو الشرقي الضريس و أن وزارة الفلاحة والصيد البحري أضحت من وزارات السيادة بعد أن تدخل القصر كي يعلن أخنوش استقالته من الحزب كي يستمر في هذه الحكومة. 

كما اعتبرت الاستخبارات السعودية أن سعد الدين العثماني وزيرا للخارجية ليس إلا واجهة لأن من يسير الوزارة هو العمراني الذي سيظل مرتبطا برئيسه السابق الطيب الفاسي الفهري الذي عين مستشارا للملك.

و خلصت السعودية من خلال الوثيقة دائما، أن أربع مناصب وزارية كبيرة داخلها هي مجرد مناصب شكلية لترضية أصحابها، وهي وزارة الدولة بدون حقيبة ٠ والتي نصب بنكيران على رأسها صديقه ورفيق دربه (الراحل) “عبد الله باها” ومثل هذا المنصب غالبا مايتم إحداثه لإرضاء امناء الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي. وحتى في مثل هذه الحالة فهو يبقى مجرد منصب رمزي يضاف لمنصب وزير الخارجية الذي سيتولاه منتم لحزب العدالة والتنمية هو ” سعد الدين العثماني ” لكن بحكم كون وزارة الخارجية تدخل في نطاق السيادة الدبلوماسية التي يخول الدستور للملك الإشراف عليها فإن وجود( سعد الدين العثماني ) سيكون مجرد واجهة لتصريف القرارات التي تصنعها الأجهزة، خاصة جهاز الاستخبارات

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة