تزويج القاصر.. الهشاشة وثقل الأعراف والفهم الخاطئ للدين في قفص الاتهام

حرر بتاريخ من طرف

قال مولاي الحسن الداكي، رئيس رئاسة النيابة العامة، في لقاء تواصلي مخصص لتقديم دراسة حول تزويج القاصرات، اليوم بمدينة مراكش، إن من بين نقط القصور التي وقفت عليها دراسة المعطيات القضائية ضعف اللجوء للمساعدات الاجتماعيات بالمحاكم لإجراء الأبحاث الاجتماعية في ملفات زواج القاصر بنسبة لا تتجاوز 12%.

كما أن نسبة كبيرة من الأذونات بزواج القاصر لا يتم اللجوء فيها إلى الخبرة الطبية بنسبة تتجاوز 43 %، علما أن كلا من الخبرة الطبية والبحث الاجتماعي عندما يُنجزان على الوجه المطلوب يُعينان القاضي على تقدير مصلحة القاصر من الزواج من عدمها.

وتوضح الدراسة أن الأوساط الاجتماعية التي تُعاني من الهشاشة هي الأكثر إنتاجا لزواج القاصر، فضلا عن وطأة الأعراف والتقاليد والتأويل الخاطئ للدين التي تعد من الأسباب الأساسية الدافعة لخيار الزواج المبكر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة