ترمب يأمر بمنع عودة “عروس داعش” إلى أمريكا

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت الإدارة الأمريكية أنها لن تسمح بعودة هدى مثنى (24 عاماً)، الملقبة بعروس «داعش» إلى الولايات المتحدة مرة ثانية؛ بدعوى أنها ليست مواطنة أمريكية.

وكانت مثنى، قد غادرت الولايات المتحدة من قبل وتوجهت إلى سوريا للمشاركة في صفوف تنظيم «داعش» الإرهابي.

وقال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب في تغريدة نشرها عبر حسابه الشخصي بموقع «تويتر»: «لقد أصدرت تعليمات لوزير الخارجية مايك بومبيو، وهو يوافقنى تماماً، على عدم السماح لهدى مثنى بالعودة إلى البلد!».

بدوره أصدر وزير الخارجية بومبيو بياناً قيم فيه رغبة مثنى في العودة إلى الولايات المتحدة، وتحديداً إلى ولاية ألاباما التي كانت تعيش بها قبل توجهها إلى سوريا.

وأكد بومبيو في بيانه أن «مثنى ليست مواطنة أمريكية، ومن ثم لا يمكنها الدخول إلى الولايات المتحدة، حيث لا تمتلك أساساً قانونياً لذلك، فلا جواز سفر أمريكي ساري لديها، ولا تمتلك تأشيرة دخول للبلاد».

وتابع قائلاً: «ومستمرون في توصية كل المواطنين الأمريكيين بعدم السفر إلى سوريا».

ولكن عائلتها تؤكد، وكذلك محاميها، أنها تحمل الجنسية الأمريكية.

وسافرت هدى، التي نشأت في ألاباما، إلى سوريا، وعمرها 20 عاماً، من أجل الالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية، وقالت لعائلتها إنها ذاهبة إلى تركيا لحضور نشاط جامعي.

تجدر الإشارة إلى أن هدى مثنى، حينما سافرت إلى سوريا التحقت بـ «داعش»، وتزوجت من 3 رجال خلال 5 سنوات، وقالت عبر تصريحات صحفية سابقة إنها نادمة على ذلك، وتوسلت إلى المسؤولين الأمريكيين من أجل الحصول على فرصة ثانية والسماح لها بالعودة لعائلتها.

وزعمت مثنى كذلك أنها ولدت في ولاية نيوجيرسي لأسرة دبلوماسية يمنية، وأنها مواطنة أمريكية، لكن وفق قوانين الهجرة الأمريكية، فإن أبناء الدبلوماسيين الأجانب لا يحصلون على جنسية الولايات المتحدة حتى وإن ولدوا على أراضيها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة