ترقب وترصد متبادل بين انصار حزبين خوفا من توجيه الناخبين بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

على غرار الترقب الذي يسود لدى المتتبعين بالشأن العام، ووسط المرشحين الممثلين لمختلف الهيئات السياسية المتنافسة، يعيش مناصرو بعد المرشحين والعاملون في حملاتهم، حالة من الترقب والترصد في محاولة للحيلولة دون إقدام منافسيهم، على استقطاب الاصوات في يوم الاقتراع.

وحسب ما عاينه مراسلو “كشـ24” ببعض احياء المدينة العتيقة لمراكش، فإن مجموعة من الانصار التابعين لاحدى اللوائح المتنافسة برسم الانتخابات الجماعية بدائرة المدينة، تم تكليفهم بأحد الاحياء بمراكش والسهر على عدم ترك مناصرين من حزب منافس يمارسون هوياتهم المفضلة في كل انتخابات، من خلال توجيه الناخبين وتوفير وسائل نقل لهم من اجل الالتحاق بمراكش الاقتراع.

وحسب تعبير أحد مصادرنا ، “لي فراس الجمل فراس الجمالة” بحيث أن عملية المراقبة متبادلة في الكثير من الاحيان ، و”اللي غفل طارت …” وذلك في ظل الحياد المعتاد للسلطة خلال يوم الاقتراع وعدم تحركها سوى بناء على شكايات رسمية بشأن خرق ما للعملية الانتخابية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة