ترسيم “فتية الكهف” رهبانا بوذيين في تايلاند

حرر بتاريخ من طرف

جرى ترسيم الفتية أعضاء فريق كرة القدم للناشئين، في طقوس تقليدية بثت على الهواء، رهبانا بوذيين مبتدئين بعد إنقاذهم من كهف غمرته المياه في تايلاند وحاصرتهم داخله عدة أيام.

وتمثل المراسم بداية عملية يقيم خلالها الفتية 9 أيام في معبد بوذي وفاء بنذر قطعته أسرهم، وتكريما لذكرى رجل لقي حتفه أثناء محاولة إنقاذهم.

وشارك غطاسون ومتطوعون من أنحاء العالم في عملية إنقاذ انتهت في العاشر من يوليو الجاري، عندما أخرج آخر مجموعة من المحاصرين داخل كهف “تام لوانغ” في إقليم تشيانغ راي شمالي تايلاند.

وفي تفاصيل الحادث، انطلق الفتية ومدربهم إيكابول تشانتاوونغ (25 عاما)، في رحلة لاستكشاف شبكة كهوف في 23 من شهر يونيو الماضي، عندما حاصرتهم المياه، واقتات المحاصرون على الماء المتساقط من الصخور لمدة 9 أيام قبل أن يتمكن الغطاسون من إخراجهم.

وقال المسؤول في المكتب الصحفي في الإقليم راتشابول نجامجرابوان: “سيجري ترسيم الفتية الأحد عشر رهبانا مبتدئين في حين سيجري ترسيم المدرب إيك راهبا، أما الفتى أدول سام فهو مسيحي”.

والبوذية هي الديانة الرسمية في تايلاند ويدين بها أكثر من 90 بالمئة من السكان، ووفقا للتقاليد، يجري ترسيم الكثير من الذكور رهبانا بوذيين فور بلوغهم، في إجراء تعتقد الأسر أنه يجلب البركة والمكانة العالية.

المصدر: رويترز

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة