ترامب ينفي أن يكون طلب من الجنود إطلاق النار على المهاجرين

حرر بتاريخ من طرف

حاول الرئيس الأميركي دونالد ترمب التخفيف من وطأة ما قاله الخميس، مؤكّداً أنّه لم يطلب من الجنود الأميركيين إطلاق النار على المهاجرين على الحدود مع المكسيك، في حال قاموا برشقهم بالحجارة.

وقال ترامب «لم أقل أطلِقوا النار»، مضيفاً: «أنّه لن يكون على الجنود إطلاق النار. ما لا أريده هو قيامهم (المتظاهرون) برشق الحجارة».

وأردف  الرئيس الأمريكي،  في تصريح صحافي أدلى به وهو في حديقة البيت الأبيض، يوم أمس الجمعة 02 نونبر الجاري، إن المهاجرين غير الشرعيين الذين يرشقون قوات الجيش بالحجارة سيعتقلون لكن الجنود لن يطلقوا عليهم النار.

وجاءت تصريحات ترامب للصحفيين بعد يوم من إشارته إلى أن القوات قد تطلق الرصاص على مهاجرين قادمين من دول أمريكا الوسطى إذا رشقوا الجنود بالحجارة.

والخميس، هدد ترامب بإطلاق النار على المهاجرين الذين يحاولون الدخول بصورة غير شرعية، مشيرا إلى أن بلاده لن تقبل أي لاجئ لم يأت عبر معبر حدودي.

وقال الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض: “إذا قاموا بإلقاء الحجارة على جيشنا، فإن جيشنا سيرد”.

وفي وقت سابق صرح ترامب بأنه سيرسل 15 ألف جندي إلى الحدود مع المكسيك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة