ترامب ينتقد الـ “إف.بي.آي” بسبب طريقة تعامله مع مرتكب مذبحة فلوريدا

حرر بتاريخ من طرف

انتقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) بسبب أسلوب تعامله مع المراهق الذي فتح النار في مدرسة ثانوية بولاية فلوريدا فقتل 17 شخصا.

وكتب ترامب في تغريدة على (تويتر) “من المحزن أن يغفل مكتب التحقيقات الاتحادي كل الإشارات التي وجهها مطلق النار في مدرسة في فلوريدا. هذا غير مقبول”.

وكانت صحيفة (ساوث فلوريدا صن سنتينل) قد ذكرت أمس السبت أن المراهق سبق وأن خضع لتحقيقات من قبل الشرطة ومسؤولي الولاية عام 2016 بعد أن تعمد جرح ذراعه في تسجيل مصور نشره على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت أن المراهق قال حينها إنه يريد شراء بندقية، لكن السلطات خلصت في ذلك الحين إلى أنه يتلقى رعاية نفسية كافية.

والمراهق الذي يدعى نيكولاس كروز (19 عاما) متهم بارتكاب جريمة قتل جماعي يوم الأربعاء الماضي في مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند. وأصيب أكثر من 12 شخصا آخرين في أعنف واقعة إطلاق نار في مدرسة ثانوية بالولايات المتحدة.

وأقر مكتب التحقيقات الاتحادي يوم الجمعة بعدم التحقيق في تحذير من أن يتجه كروز لحمل بندقية والرغبة في القتل، حيث أوضح أن شخصا وصفه بأنه مقرب من كروز اتصل على خط لبلاغات المكتب يوم الخامس من يناير الماضي للإبلاغ عن مخاوفه بشأنه، لكن هذه المعلومة لم تنقل إلى مكتب ميامي “مما يعتبر مخالفة لقواعد العمل”.

وأثار الكشف عن هذه المعلومات غضبا واستياء في صفوف السكان في باركلاند، مما دفع بحاكم فلوريدا الجمهوري ريك سكوت للمطالبة باستقالة كريستوفر راي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي.

كما أمر وزير العدل جيف سيشنز بمراجعة إجراءات المكتب في أعقاب إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل 14 طالبا وثلاثة من العاملين بالمدرسة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة