ترامب: صواريخنا قادمة إلى سوريا والروس يردون

حرر بتاريخ من طرف

وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهديدا إلى روسيا بتوجيه ضربة صاروخية إلى سوريا، داعيا إياها إلى الاستعداد لذلك.

وذكر ترامب اليوم في تغريدة نشرت على حسابه الرسمي الموثق بالعلامة الزرقاء في تويتر: “تتوعد روسيا بإسقاط أي صواريخ سنطلقها على سوريا. يا روسيا، استعدي لأنها قادمة، وهي جميلة وجديدة وذكية!”.

واستخدم ترامب مرة أخرى كلمات مهينة بحق الرئيس السوري بشار الأسد، ودعا روسيا إلى التخلي عن دعم “الشريك الذي يقتل شعبه بالغاز ويستمتع بذلك” في إشارة إلى الأسد.

وفي تغريدة أخرى، قال ترامب إن “علاقاتنا مع روسيا أسوأ الآن مما كانت عليه في أي وقت مضى، بما في ذلك أثناء الحرب الباردة”.

وأضاف ترامب: “لا يوجد أي سبب لذلك. وروسيا بحاجة إلينا لنساعدها مع اقتصادها، وهذا أمر من السهل جدا تحقيقه، ونحتاج إلى أن تعمل كل الدول معا. هل نوقف سباق التسلح؟”.

كما هاجم الرئيس الأمريكي في تغريدة ثالثة التحقيق في الصلات المزعومة بين فريقه الانتخابي والجانب الروسي، قائلا: “معظم الدماء المسمومة بيننا وروسيا نجم عن التحقيق الروسي المزيف والفاسد، وفي مقدمتهم الديمقراطيون الموالون والأشخاص الذين عملوا مع أوباما”.

من جانبه وصف المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول عزمه على شن ضربات صاروخية على سوريا، بأنها “دبلوماسية تويتر”.

وشدد المتحدث باسم الرئاسة الروسية للصحفيين على أن موسكو كانت ولا تزال مقتنعة بأن المزاعم عن استخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية مزيفة ولا يمكن استخدامها كذريعة لاتخاذ أي خطوات عسكرية ضد سوريا.

وأعرب بيسكوف عن تأييد موسكو للمبادرات الجدية إزاء الأزمة السورية وغيرها من القضايا الدولية، قائلا: “أكرر مرة أخرى أننا لا نود أن نكون طرفا في دبلوماسية تويتر”.

وأشار المتحدث مرة أخرى إلى أهمية أن تتفادى جميع الأطراف الخطوات التي من شأنها الإضرار بالوضع الهش أصلا حول سوريا.

المصدر: وكالات

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة