تدشين مشروع منصة إقليمية للشباب بالنواصر ضواحي البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

أشرف عامل إقليم النواصر والوفد المرافق له، على تدشين المنصة الإقليمية للشباب، والتي تندرج في إطار المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس سنة 2005.

ويأتي خلق هذه المنصة الإقليمية الإقليمية، في إطار البرنامج الثالث لتعزيز الإدماج الاقتصادي للشباب، ويستهدف بالأساس تحسين وتوفير الدخل وخلق فرص عمل للشباب، من خلال دعم التكوين التقني، ومواكبة الفئات الهشة التي تعاني الفقر والهشاشة، قصد الإدماج في النسيج الاقتصادي، خصوصا الفئات الشابة، التي لم تتمكن من الحصول على مستوى تعليمي، يؤهلها للاندماج بسهولة في سوق الشغل.

وفي هذا الإطار علمت كشـ 24، أن هذه المنصة ستعمل على دعم وتمويل المقاولات الصغرى، و المحدثة لمناصب الشغل، من خلال المواكبة القبلية والبعدية والموازية لحاملي المشاريع، من أجل إنجاح الحس المقاولاتي لدى شباب إقليم النواصر، وبهدف تجاوز الثقافة المبنية على المساعدة الظرفية، وتبني المقاربة التشاركية الجديدة، وإرساء قيم التنمية المستدامة.

ويشار استنادا لمصادر كشـ24، أن هذه المنصة تم إنجازها بغلاف مالي بلغ 1.85 مليون درهما من رصيد المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، 0.45 مليون درهما للتهيئة / 0.4 مليون درهما للتجهيز / 1 مليون درهما للتسيير، وذلك في إطار اتفاقية شراكة، تم إبرامها برسم سنة 2019، بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية للنواصر و الجماعة الترابية دار بوعزة، التي ساهمت عينيا بالعقار مقر الإحداث، وجمعية ساعة الفرح، التي ستتولى مهام التسيير، وتقديم الخدمات لفائدة شريحة من الشباب، من خلال الفضاءات التي تتكون منها المنصة، والتي تتضمن فضاء الاستقبال، وفضــاء التوجيه، وفضاء المقاولة، ثم فضاء التكوين،كما ستسير هذه الجمعية أيضا الملحقات الموزعة على باقي الجماعات الترابية والتي تمت برمجتها على الشكل التالي.

1_ فرع المنصة الإقليمية لدعم و مواكبة الإدماج الاقتصادي للشباب بإقليم النواصر “بوسكورة 1 ” بالمكانسة الجنوبية.

2_ فرع المنصة الإقليمية لدعم و مواكبة الإدماج الاقتصادي للشباب بإقليم النواصر “بوسكورة “2 بالرمل لهلال.

في انتظار افتتاح فرعين آخرين بكل من الجماعة الترابية النواصر و الجماعة الترابية أولاد صالح، نظرا لشساعة النفوذ الجغرافي لإقليم النواصر، ولتقريب خدماتها للشباب، باعتبار أن هذه الفئة المستفيدة، تشكل رأسمالا لا ماديا منتجا للثروة، والتي تعمل على تعزيز الشعور بالمواطنة لدى الشباب، من خلال الإدماج “السوسيو اقتصادي” لهم، عبر الاستفادة من مجموع البرامج المندمجة، لدعم تمويل المقاولات بالدرجة الأولى.

ويتوقع أن تستقبل المنصة الإقليمية وملحقاتها، ما يفوق عن ألف شخص سنويا يتم توجيههم، للاستفادة من عدة خدمات، على أن يبلغ عدد المواكبين لحاملي أفكار المشاريع، خلال السنوات 2020 2022 / حوالي 220 مواكبة قبلية لمدة ثلاثة أشهر، و 105 مواكبة بعدية لمدة 12 شهرا، بعد خلق المشاريع في إطار محور الحس المقاولاتي للشباب بالإقليم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة