تدشين ثانويتين تأهيليتين بإقليم الجديدة

حرر بتاريخ من طرف

أشرف وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ،الناطق الرسمي باسم الحكومة،  سعيد أمزازي، أمس الجمعة بالجديدة، على تدشين مؤسستين تعليميتين (الثانوي التأهيلي) إسهاما في توسيع العرض المدرسي بالإقليم.

ويتعلق الأمر بثانوية ابن البناء المراكشي التأهيلية بالجماعة الترابية هشتوكة وثانوية عمر المختار التأهيلية بالجماعة الترابية أولاد احسين.

كما قام الوزير بذات المناسبة، والوفد المرافق، بزيارة تفقدية لمدرسة ابن طفيل بالجماعة الترابية مولاي عبد الله.

وتندرج هذه الزيارة في إطار تتبع سير إنجاز الأوراش المفتوحة على المستوى الإقليمي، لتنزيل حافظة مشاريع تفعيل مضامين القانون الإطار 17-51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وخلال هذه الزيارة، اطلع الوزير على العرض المدرسي بجهة الدار البيضاء-سطات بشكل عام وبإقليم الجديدة على وجه الخصوص.

كما توقف عند حصيلة منجزات المديرية الإقليمية في مجال البناء والتأهيل وكذا في ما يتعلق بالدعم الاجتماعي بما في ذلك النقل المدرسي وبرنامجي تيسير ومليون محفظة.

وبالمناسبة، أكد أمزازي في تصريح للصحافة، أن المؤسسات المستحدثة ذات مستوى رفيع، و”بفضلها تمكنا من توسيع العرض المدرسي بالإقليم وتوفير الإمكانيات اللازمة للفتاة القروية لولوج السلك التأهيلي ثم الجامعي”.

وأشار إلى أن هذه المبادرات تعكس الجهود المبذولة من قبل الوزارة الوصية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين من اجل العمل أساسا على تحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص ، مشيدا بدينامية وحماس الأطر التربوية والإدارية للمساهمة في خلق بيئة محفزة للنجاح والتحصيل الدراسي.

كما نوه بمجهودات المديرية الإقليمية وكذا الأكاديمية بفضل الشراكة المتينة مع السلطات المحلية والمجلس الإقليمي والمجلس الجماعي حرصا على إرساء دينامية شاملة للنهوض بالمدرسة المغربية، عبر تعبئة هؤلاء الشركاء والفاعلين المحليين لمنح خدمة عمومية في المستوى اللائق لفائدة الأطفال المنحدرين من المجال القروي.

من جانبه، اكد المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالجديدة، محمد ويسادن، أن المنظومة التربوية بالإقليم تؤطرها سلسلة من الشراكات مع السلطات المحلية والترابية ومع جمعيات المجتمع المدني للمساهمة في النهوض بالمدرسة العمومية، مشيرا الى ان المؤسسات التعليمية الجديدة ستسهم في الارتقاء بالمنظومة التربوية بالإقليم.

وقد تخلل هذه الزيارة، بحضور على الخصوص، عامل إقليم الجديدة ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، حفل توقيع برتوكول اتفاقية شراكة وتعاون بين المجلس الإقليمي للجديدة والجماعتين الترابيتين هشتوكة والحوزية وذلك بهدف تعزيز الجهود لدعم النقل المدرسي بالعالم القروي بالإقليم، والمساهمة في تجويد خدمات المنظومة التعليمية ومحاربة الهدر المدرسي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة