تخليد الذكرى الـ64 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تخلد يومه السبت 16 ماي، أسرة الأمن بولاية مراكش، الذكرى 64 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني، استحضاراً للتضحيات الجِسام التي قدمها نِساء وَرِجال الأمن الوطني في سبيل حماية الوطن ولِضمان أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم، وتزامنا مع احتفلات باقي مصالح الأمن بالمملكة.

وخلال هذا الظرف الصحي الاستثنائي الذي تعيشه مختلف جهات المملكة بشكل عام بسبب جائحة فيروس كورونا، تعد الذكرى الـ64 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، فرصة لاستحضار كل المنجزات التي حققتها ولايات الامن باعتبار حضور عناصرها في الخط الأمامي لمواجهة الجائحة والتخفيف من تداعياتها.

وفي هذا السياق اتخذت ولاية أمن مراكش، مجموعة من التدابير الأمنية في إطار التعبئة الوطنية الشاملة لمواجهة جائحة فيروس كورورنا المستجد، وذلك تنفيذاً للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقد تم على مستوى مدينة مراكش وضع خطة أمنية مُحكمة وشاملة لحفظ الأمن والنظام لمواجهة الوباء بتنسيق مع السلطات المحلية لتنفيذ حالة الطوارئ الصحية وحظر التنقل الليلي باعتبارها من أهم الوسائل الوقائية لمواجهة هذا الوباء، وذلك تنفيذاً للقرارات الحكومية وبمشاركة العناصر الأمنية والسلطات المحلية وجمعيات المجتمع المدني.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد قررت إلغاء تنظيم جميع الاحتفالات الخاصة بتخليد ذكرى تأسيس الأمن الوطني، التي كانت مقررة في السادس عشر من شهر ماي الجاري، وإلغاء تنظيم النسخة السنوية الرابعة من أيام الأبواب المفتوحة للأمن الوطني، التي كان من المزمع تنظيمها خلال السنة الجارية بمدينة فاس، وذلك انسجاما مع التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية التي اعتمدتها السلطات المغربية للتصدي لجائحة كورونا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة