تخصيص مصلحتين بمستشفى ابن طفيل بمراكش للحالات الحرجة المصابة بكورونا

حرر بتاريخ من طرف

كشفت النقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديموقراطية للشغل، أنه تقرر بعد اجتماع لمدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس والكاتب العام بأعضاء المكتب المحلي لمستشفى ابن طفيل وأعضاء من المكتب النقابي للمركز، (تقرر) تخصيص مصلحة الإنعاش الجراحي بمستشفى ابن طفيل بشكل حصري وإلى غاية 30 شتنبر المقبل، ومصلحة طب النساء والتوليد بعد هذا التاريخ، لاستقبال الحالات الحرجة من المصابين بفيروس “كورونا”، على أن يتم تحويل مصلحة العلاجات النهارية إلى مصلحة لإنعاش المرضى غير المصابين بهذا الوباء.

ووفق بلاغ للنقابة اطلعت “كشـ24” بنسخة منه، ان تم أيضا الإتفاق على إعادة تعيين ممرضي مصلحة الجراحة النهارية بصفة مؤقتة بمصالح أخرى بمستشفى إبن طفيل في انتظار عودة مصلحتهم إلى استئناف تقديم خدماتها متم شهر شتنبر، إضافة إلى امكانية استفادة ممرضي هذه المصلحة على غرار باقي الموظفين من حقهم في الرخص الإدارية السنوية.

وتم الإتفاق أيضا، وفق البلاغ ذاته، على إحداث وحدتين بكل من مستشفى الرازي ومستشفى ابن طفيل للكشف عن المصابين بالفيروس من موظفي المركز، إلى جانب وحدة ثالثة بهذا الأخير لاستشفاء الحالات المؤكدة إصابتها من بينهم.

وأشارت النقابة، إلى أنه تم تعليق الإعتصام المفتوح الذي تخوضه بمستشفى ابن طفيل، بشكل مؤقت وذلك على إثر الإجتماع المذكور، مؤكدة أنها ستعود لاستئناف اعتصامها وأشكال احتجاجية غير مسبوقة، في حالة إخلال إدارة المركز الإستشفائي الجامعي بالتزاماتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة