تحييد الوسطاء يمكن المحطة الطرقية بمراكش من تدبير جيد لمرحلة العطلة المدرسية

حرر بتاريخ من طرف

مكنت الخطة الاستباقية التي اعتمدتها ادارة المحطة الطرقية بمراكش لمواكبة الاقبال والتوافد الكبير لامواج المسافرين بالتزامن مع العطلة الدراسية ، ( مكنت) من ضمان سلاسة الولوج لخدمات النقل الطرقي، وبالتالي النجاح في اجتياز المرحلة بنجاح تام حضي باعجاب مختلف الزوار والمسافرين على اختلاف وجهاتهم واتجاهاتهم.

فقد راهنت الخطة على محاربة جيوش الوسطاء ،و تحييد هذا النوع من الممارسات التي ما انفكت تسيء للجهود المبذولة للنهوض بخدمات النقل الطرقي، بحيث لم يكن ممكنا كسب هذا الرهان دون تظافر جهود جميع المتدخلين من ادارة ومجلس اداري بالاضافة الى الجمعيات النقلية والجامعة الوطنية لمستثمري النقل بالمغرب، دون اغفال طبعا مصالح الامن الوطني والسلطات المحلية وكذا عناصر القوات المساعدة ومراقبة الطرق وجميع الجهات المعنية بتدبير هذا النوع من القطاعات خاصة النيابة العامة في شخص وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش.

من الخطوات التي تم اعتمادها ومكنت من بلوغ الاهداف المنشودة كذلك، تبرز فكرة اعتماد التذكرة الموحدة لكل مدينة على حدة مع مراعاة تحديد ثمن تحفيزي في متناول جميع المسافرين على اختلاف فئاتهم، وكان الرهان من خلال هذه الخطوة هو المصالحة مع المسافر واسترجاع ثقة رواد والوافدين على المحطة الطرقية ببهجة الجنوب، والتي اصبحت نموذجا يحتذى به ومضرب المثل في جودة الخدمات على الصعيد الوطني.

وفي هذا الاطار تحرص رئاسة المحطة وادارتها والناقلين على تقديم الشكر والامتنان لمختلف المصالح والجهات التي ساعدت وساهمت كل من موقع مهامه على انجاح هذا الرهان الصعب، وايصال قطار هذه الخدمة لمحطته المرجوة ، عبر تجاوز كل العقبات والتغلب على كل المشاكل والصعاب ، وبالتالي تجاوز حجم الاقبال الذي فرضته العطلة الدراسية والمحطة ومستخدميها في كامل عنفوانهم ، بعد نجاحهم في تقديم الخدمة المطلوبة وتمكين جمهور المسافرين من الولوج لهذه الخدمة في نظام وانتظام ، دون تسجيل اي خروج عن النص وبعيدا على كل المعيقات والسلبيات التي تحيط بقطاع النقل الطرقي في اوج الاقبال على هذا النوع من الخدمات خلال المناسبات التي تعرف ارتفاع اعداد المتوافدين والمسافرين.

تبقى الاشارة الى ان مختلف الرواد والزوار ، قد استقبلوا باستحسان كبير ، المجهودات المبذولة في هذا الاتجاه وعبروا عن كامل رضاهم وامتنانهم لادارة المحطة ومستخدميها وحرصهم على توفير سبل الولوج لخدمة النقل الطرقي في انسيابية تامة ، وبنظام ملحوظ بعيد عن اي شكل من اشكال الاكتظاظ والاختناق، وما يحيط بهذا النوع من المرافق من ممارسات مشينة باتت تسيء لقطاع النقل الطرقي بمختلف مدن المملكة واقاليمها، حيث راهن مسؤولو المحطة الطرفية بمراكش على تحسين وتجويد الخدمات وتطهير جسم النقل الطرقي من الامراض التي من شانها ان تضرب في مقتل شرايين هذا القطاع الحيوي، والذي يعتبر من بين اهم القطاعات المعول عليها لكسب رهان النهوض بالمدينة لتمكينها من لعب الدور المنوطة بها كقاطرة للسياحة الوطنية سواء الداخلية منها او الاجنبية .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة