تحويل مؤسسات تابعة لقطاع السياحة إلى قطاع التربية الوطنية

حرر بتاريخ من طرف

قررت الحكومة، تحويل مجموعة من مؤسسات التكوين الفندقي والسياحي التابعة لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والإقتصاد الإجتماعي، (قطاع السياحة) إلى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (قطاع التربية الوطنية).

ووفق القرار الصادر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية، ينقل بصفة تلقائية وبالموازاة مع تحويل المؤسسات المشار إليها، الموظفون والأعوان المرسمون والمتدربون، والأعوان المتدربون التابعون لوزارة السياحة والصناعة  التقليدية والنقل الجوي والإقتصاد الإجتماعي، (قطاع السياحة) والعاملون بالمؤسسات المذكور،إلى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (قطاع التربية الوطنية)، بقرار مشترك
للسلطة الحكومية المكلفة بالتربية الوطنية، والسلطة الحكومية المكلفة بالسياحة، وذلك طبقا لمقتضيات المرسوم رقم 1218.99.2.

واستنادا للقرار ذاته، يحتفظ الموظفون والأعوان المشار إليهم، بنفس الوضعية الإدارية والمادية التي كانوا يستفدون منها بقطاع السياحة قبل نقلهم.

ويعتدّ بالخدمات المؤداة من قبل الموظفين والأعوان المعنيين في درجاتهم بقطاع السياحة، كما لو تم أداؤها بقطاع التربية الوطنية، وتوجه الملفات الإدارية الخاصة بالمعنيين بالأمر إلى قطاع التربية.

ووفق القرار، تنقل بقرار مشترك للسلطة الحكومية المكلفة بالتربية الوطنية، والسلطة الحكومية المكلفة بالسياحة، العقارات والمنقولات المتعلقة بمؤسسات التكوين الفندقي والسياحي المشار إليها، ما عدا تلك المتعلقة بكل من معهد التكنولوجيا الفندقية والسياحية لفن الطبخ المغربي الكائن بفاس، والمعهدين المتخصصين للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بمراكش وأكادير.

وبحسب القرار، تحل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (قطاع التربية الوطنية)، محل وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والإقتصاد الإجتماعي، (قطاع السياحة)، في جيمع حقوقها والتزاماتها المتعلقة بجميع صفقات الدراسات والأشغال والتوريدات والخدمات وكذا بجميع العقود والإتفاقيات الاخرى المبرمة لفائدة مؤسسات التكوين الفندقي والسياحي إليها قبل تاريخ دخول هذا المرسوم حيز التنفيذ.

قائمة مؤسسات التكوين الفندقي والسياحي التابعة لقطاع السياحة التي يتم تحويلها إلى قطاع التربية الوطنية

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة