تحقيقات ماراطونية بمقر الداخلية مع المسؤولين عن مشاريع الحسيمة

حرر بتاريخ من طرف

تحول مقر وزارة الداخلية، منذ الأسبوع الماضي، إلى “مكتب تحقيقات” في حيثيات تأخر مشاريع برنامج “الحسيمة منارة المتوسط”، بعدما أصدر الملك محمد السادس تعليمات إلى وزيري الداخلية والمالية قصد قيام المفتشية العامة بالوزارتين بالتحقيق بشأن عدم تنفيذ المشاريع المبرمجة، وتحديد المسؤوليات.

وحسب يومية “المساء” فإن اللجنة المكلفة بالتحقيق، والتي التحقت بها زينب العدوي بصفتها مفتشا عاما للإدارة الترابية، والتي راكمت خبرة طويلة على مستوى المجلس الأعلى للحسابات، استمعت إلى كتاب عامين في القطاعات المعنية، إلى جانب مديري ورؤساء الأقسام المسؤولة عن الصفقات والمشاريع التي تمت برمجتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة